حوادث إطلاق النار وباء آخر داخل مدينة تورنتو

حوادث إطلاق النار وباء آخر داخل مدينة تورنتو
313
0 تعليق
جودى صالح

    حوادث إطلاق النار وباء آخر داخل مدينة تورنتو

    صرحت مدينة تورنتو الواقعة في مقاطعة اونتاريو في وسط البلاد خلال الصيف السابق عن أرقاماً كبيرة في أعداد عمليات إطلاق النار وهي على ما يبدو قد تخطت حتى تاريخ اليوم الحالي هذا الرقم الكبير على وهذا بالرغم من وجود أزمة وباء فيروس كورونا كوفيد-19 داخل البلاد وإجراءات الحجر التي مازالت مفعلة في أنحاء المدينة.

    وقد اشارت شرطة مدينة تورنتو بأن عدد حوادث إطلاق النار قد تخطي بنسبة 18% العدد الذي ظهر داخل البلاد في مثل هذا الوقت من العام السابق .

    ويتم حدوث الأمر نفسه خلال كل صيف داخل مدينة تورنتو ولا توجد أي استثناءات خلال السنة الحالية .

    شاهد أيضاً : الجيش الكندى يصدر إجراءات جديدة داخل صفوفه ضد الكراهية

    حوادث إطلاق النار وباء آخر داخل مدينة تورنتو

    _

    حوادث إطلاق النار وباء آخر داخل مدينة تورنتو

    وقد صرحت الشرطة عن وجود عدد ستة حوادث إطلاق نار داخل المدينة أيام العاشر والحادي عشر من شهر يوليو(تموز) الجاري وقد أدت إحدى هذه الحوادث إلى وفاة شخص وإصابة 4 اشخاص آخرين بجروح.

    يقول مؤسس حركة Zero Gun Violence الناشط لويس مارش ، أن العنف المسلّح قد تمكن من الوصول إلى الكثير والكثير من الاشخاص ، إلى أبعد من “الأحياء الساخنة” على حسب ما قال مضيفاً أنه لا يوجد ما يوضح عن إمكانية تراجع ذلك.

    وتوضح تقارير شرطة مدينة تورنتو إلى أنه منذ أول هذه السنة وحتى الثاني عشر من شهر يوليو (تموز) الجاري قد تم التصريح في مدينة تورنتو عن حدوث 234 حادثة إطلاق نار أدت إلى وفاة أربعة وعشرين شخصاً وإصابة 83 آخرين بجروح . 

    حوادث إطلاق النار وباء آخر داخل مدينة تورنتو

    وصرح الناشط الكندي عن تفاجئة من ” عدم استجابة المسئولين السياسيين وعدم استطاعتهم على الوصول إلى الحلول” على حسب ما قال ، ” ليس فقط لمعرفة المشكلة ولكن ترجيح احتمالية حدوثها “. 

    والجدير بالذكر أنه قد يفكر بعض الاشخاص أن إجراءات الحجر بسبب أزمة وباء فيروس كورونا كوفيد-19 قد ساعدت على انخفاض معين في أعداد الجرائم مثل حوادث إطلاق النار , وقد قال أستاذ علم الاجتماع في جامعة تورنتو يوليوس هاج , “لا ندري بالكثير عن نتائج هذا الوباء على أنواع الجريمة ، ولكن ما هو واضح أن المشاكل الاجتماعية الموجودة داخل مدينة تورنتو والتي تساعد في زيادة العنف المسلّح لم يتم الحد منها أو حتى معالجتها اثناء هذه الجائحة”.

    من جانبه فقد اعرب عن حزنه مارسيل ويلسون وهو احد افراد عصابات سابق قد تماثل للتقويم والإصلاح، قفل الخدمات الحيوية للشباب نتيجة الجائحة وتعليق برنامج المساعدة للتعليم والعمل والإسكان.

    وقد انشأ ويلسون منذ سنتين حركة One By One بغرض مساعدة الشباب على الخروج من جحر الجريمة وهو يقول إنه خلال أوقات الحجر من المستحيل تقوية منهجه الذي يعتمد على اللقاءات المباشرة والزيارات داخل المنازل كما يصعب جعل الشباب يقومون بالدخول إلى اجتماعات Zoom من خلال الإنترنت.

    ويقول ويلسون , “لم يتم رؤية خدماتنا على أنها ضرورية في ظل وجود الجائحة وهو أمر غير مفهوم بالنسبة لي , كنا نعرف أنه بغير مدارس و مراكز استقبال جازفنا بفقدان شبابنا الذين هم على الحافة .

    والجدير بالذكر أنه خلال هذا الوقت قد تم بداية التقليل في إجراءات الصحة العامة مما يعمل على محاولة مجموعات مثل حركة “وان بأي وان” بان تقوم بالرجوع بطريقة تدريجية للسيطرة على الأرض والتفاعل مرة أخرى مع الشباب. 

    “إننا تريد أن نكون مبدعين في توجهنا إلى الأحياء الملزمة بالحجر والتباعد الاجتماعي لدخولها بقناعات الوجه والقفازات , ”  كما يضيف مارسيل ويلسون الذي أنه في ظل الوباء أو من دونه ، لم يختلف الكثير داخل مدينة تورنتو منذ مواسم الصيف السابقة . 

    _
    شاهد أيضاً : صدور الحكم بالحبس و الغرامة على فتاة الكرسى مارسيلا زويا

    _
    انتهت المقالة


    كلمات دلالية

    حوادث إطلاق النار فى تورنتو ,أخبار مقاطعات كندا ,حوادث إطلاق النار فى مقاطعة أونتاريو ,حوادث إطلاق النار بتورنتو وباء من نوع آخر ,أخبار الحياة فى تورنتو ,تزايد حوادث إطلاق النار فى تورنتو ,تشهد تورنتو حوادث إطلاق النار جديدة ,أخبار كندا بالعربى ,
    _
    المصادر

    La violence armée, l’autre pandémie qui sévit à Toronto

    ZERO GUN VIOLENCE MOVEMENT

    Canada News Arabic كندا نيوز عربى

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق