ثلاثة من قصص اللجوء فى كندا الناجحة

ثلاثة من قصص اللجوء فى كندا الناجحة
1,068
0 تعليق
Omnea Khalel

    ثلاثة من قصص اللجوء فى كندا الناجحة

    تعد عمليات اللجوء الناجحة داخل كندا مختلفة ومتعددة ، وسوف نلقي الكثير من اللاجئين الناجحين من جنسيات كثيرة في جميع قطاعات واماكن الحياة في كندا.

    وتعد كندا من أكبر وأهم الدول التي تفتح أبوابها أمام اللاجئين من كل أنحاء العالم وتعمل علي إعادة توطينهم وتقديم الدعم والمتطلبات اللازمة لهم.

    ويستقبل المجتمع الكندي باللاجئين ، وهذا الأمر بمثابة دعم على العمل بجد بغرض النجاح وتحقيق الإنجازات التي في صالحهم وفي صالح المجتمع.

    شاهد أيضاً : طلب اللجوء فى كندا للسوريين 2020-2021

    ثلاثة من قصص اللجوء فى كندا الناجحة

    _

    قصص اللجوء فى كندا الناجحة

    عندما تقوم الحروب والأحداث السياسية المخيفة ، قد يكون هذا هو السبيل لانهيار الكثير من الدول وتفكك العائلات .

    ولكن عندما يتم وضعك في مكان جديد ، فمن الممكن أن تكون هذه اول خطوة نجاح جديد بالرغم من كل ما مر من صعاب.

    زيشان و كارينا حياة

    Zeeshan & Karina Hayat

    عندما توجهت كارينا وأسرتها إلى فانكوفر من جواتيمالا كلاجئين سياسيين قبل ما يزيد عن 20 عامًا ، قامت بتنفيذ كل مهارات العمل الجاد التي تعلمته من والدها.

    وقد تمكنت من تأسيس شركة Prizm Media ، والتي أصبحت من أهم شركات التسويق عن طريق الإنترنت ، والتي تصل الآن إلى ملايين الدولارات .

    وبدأت كارينا عملها بداية من عام 2001 إلى جانب زوجها زيشان حياة ، عندما كان لديهم من العمر 22 عامًا فقط.

    وكانا في اول الامر يعملان من داخل منزلهما معتمدين علي بعض الأجهزة البسيطة والبرامج التقليدية.

    ومع تطور الشركة بشكل كبير بدعم من برامج مثل SR&ED ، استطاعوا تأسيس مجموعة إدارة رائدة والمشاركة مع أكبر العلامات التجارية داخل كندا.

    وتفهماً منها للفرصة التي جاءت لتحقيق النجاح ، عملت كارينا علي اصدار برنامج FIT-Youth ، وهو برنامج لدعم وتوظيف خريجي تكنولوجيا المعلومات الوافدين الذين تنخفض اعمارهم عن 30 عامًا.

    وللمزيد من المعلومات عن مجال شركة كارينا حياة ، من الممكن زيارة هذا الرابط.

    عبد الفتاح الصابونى

    عبد الفتاح الصابونى Abdul Fatah Sabouni

    عبد الفتاح صابونى يعود الى الجيل الرابع لأسرة ظل عملها في هذه الصناعة لما يزيد عن 125 عامًا.

    ولكن عقب هلاك مصنع وأملاك الاسرة في حلب ، توجهت العائلة إلى مدينة كالجاري كلاجئين لكي يتمكنوا من بداية رواية جديدة من روايات اللجوء الناجحة في كندا .

    وداخل المدينة الجديدة ، قام عبد الفتاح مع شركائه حسني الحضري ووليد بشرة في تأسيس مكان للبيع في كالجاري لمنتجات جوز الهند وزيت الزيتون الخالية من أي تعديلات وراثية.

    وقد ظلوا في اتخاذ خطوات بغرض تحسين علامتهم التجارية والتي باتت شهيرة في عدد من أنحاء كندا

    طارق حداد

    طارق حداد Tarek Haddad

    خلال عام 2012 ، تم ضرب مصنع شوكولاتة اسرة حداد داخل مدينة دمشق عاصمة سوريا.

    وقد كانت هذه الواقعة هي الدافع لطارق حداد وأسرته للتوجه إلى مدينة أنتيجونيش ، نوفا سكوشيا.

    وبدأت الاسرة في بناء مشروعها الصغير داخل المدينة استناداً علي مهاراتهم في صناعة الشيكولاتة والحلويات.

    وعن مشروعهم الصغير داخل أسواق أنتيجونيش المحلية ، كان يقف العديد من الأشخاص ، ويرغبون في تذوق وصفاتهم المميزة .

    وقد نجح المشروع نجاح كبير وحصلوا علي أموال كثيرة في فترة صغيرة .

    ولإظهار شكرهم ، تبرع طارق وأسرته بمبلغ كبير من للمشاركة في جهود الإغاثة في حريق فورت ماكموري خلال عام 2016.

    وقد نتج عن هذه اللفتة الطيبة ، حصول الشركة على دعم وشكر من رئيس الوزراء جاستن ترودو

    وذلك عن طريق كلمة صرح بها خلال قمة قادة الأمم المتحدة بشأن اللاجئين خلال عام 2016.

    _
    شاهد أيضاً : الإجراءات اللازمة لرعاية الأسرة فى كندا والمتطلبات الضرورية

    _
    انتهت المقالة


    كلمات دلالية

    قصص اللجوء فى كندا الناجحة ,المهاجرين العرب فى كندا ,تعرف على 3 أشهر قصص اللجوء فى كندا الناجحة ,مقالة عن قصص اللجوء فى كندا الناجحة ,اللاجئين العرب فى كندا ,تحديات و قصص اللجوء فى كندا الناجحة ,أفضل قصص اللجوء فى كندا الناجحة ,الهجرة إلى كندا ,مجموعة من قصص اللجوء فى كندا الناجحة ,أخبار كندا بالعربى ,
    _
    المصادر

    Tarek Haddad, Syrian model of success in Canada

    Zeeshan & Karina Hayat are EY’s Entrepreneur Of The Year® 2018 Award Finalists

    Syrian refugee family given chance at ‘Canadian dream’ by former refugee, now Vancouver entrepreneur

    5 FORMER REFUGEES WHO BUILT SUCCESSFUL BUSINESSES IN CANADA

    Canada News Arabic كندا نيوز عربى

    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق