وكالة الأمن الكندية تحذر من التهديدات الإلكترونية التى ترعاها الدولة

وكالة الأمن الكندية تحذر من التهديدات الإلكترونية التى ترعاها الدولة
469
0 تعليق
ندى أحمد

    وكالة الأمن الكندية تحذر من التهديدات الإلكترونية التى ترعاها الدولة

    أخبار كندا | تشير دراسة جديدة إلى مخاوف بشأن أمن البنية التحتية الكندية والشركات والأفراد من المتسللين الأجانب.

    المركز الكندي للأمن السيبراني ، هو قسم تابع لمؤسسة أمن الاتصالات ، إحدى وكالات الأمن الكندية.

    في أحدث تقرير لـ CCCS حول التهديدات الوطنية حدد أربع دول على أنها تشكل تهديدات “ترعاها الدولة” في اختراق البنية التحتية المحوسبة. يذكر التقرير أسماء الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية.

    في التقرير الوطني الثاني لتقييم التهديدات السيبرانية (NCTA) الذي تم نشره يوم الأربعاء تم تسمية الدول لأول مرة مشيرة إلى أن تلك الدول “تشكل أكبر التهديدات الإستراتيجية لكندا” ، مضيفًا أن “النشاط السيبراني الذي ترعاه الدولة هو عمومًا التهديد الأكثر تعقيدًا الكنديين والمنظمات الكندية “.

    على الرغم من أن التهديدات مماثلة لتلك الواردة في تقرير 2018 يشير هذا التقرير إلى أن الاختلاف الآن يكمن في “شدة ومستوى تعقيد” الهجمات.

    شاهد أيضاً : النتائج الاقتصادية طويلة المدى للاجئين فى كندا

    وكالة الأمن الكندية تحذر من التهديدات الإلكترونية التى ترعاها الدولة

    وتقول إن الجرائم الإلكترونية هي أكبر مشكلة بالنسبة للكنديين الأفراد من خلال برامج الفدية والاحتيال ، لكنها تشير إلى أن برامج الفدية التي تستهدف الشركات وموفري البنية التحتية الحيوية ستستمر لأن تعطيل الخدمة أو إعادة بناء الشبكات قد يكون أكثر تكلفة ويستغرق وقتًا طويلاً من دفع الفدية.

    كما يحذر من أن الجهات الفاعلة التي ترعاها الدولة ستستمر بشكل شبه مؤكد في إجراء التجسس التجاري ضد الشركات والأوساط الأكاديمية والحكومات الكندية لسرقة الملكية الفكرية الكندية ومعلومات الملكية بما في ذلك الملكية الفكرية المتعلقة بمكافحة COVID-19 وأن التهديد أكبر بالنسبة لكندا المنظمات التي تعمل في الخارج أو تعمل مباشرة مع الشركات الأجنبية المملوكة للدولة.

    مصدر قلق آخر هو النفوذ الأجنبي عبر الإنترنت في الشؤون الداخلية ، ولا يقتصر على الانتخابات.

    القلق المتزايد ينطوي على الهجمات على البنية التحتية المادية والعمليات التي لا تزال متصلة بالإنترنت.

    كمثال يذكر التقرير “نحن نحكم على أن الجهات التي ترعاها الدولة تحاول على الأرجح تطوير القدرات الإلكترونية الإضافية المطلوبة لتعطيل إمدادات الكهرباء في كندا”.

    يذكر التقرير أنه في السابق كانت البنية التحتية الحيوية مثل تكنولوجيا تشغيل السدود وتوصيل الكهرباء وإمدادات المياه البلدية وخطوط الأنابيب وغيرها محمية إلى حد كبير من القرصنة لأنها لم تكن متصلة بشكل عام بالإنترنت. لكن هذا يتغير

    شاهد أيضاً : إختراق موقع الإيرادات الكندية و إيقاف الخدمات بعد الهجمة الإلكترونية

    شاهد أيضاً : خُمس الشركات الكندية عانت من حوادث الأمن السيبرانى فى عام 2019

    وكالة الأمن الكندية تحذر من التهديدات الإلكترونية التى ترعاها الدولة

    تعتمد سلامة الكنديين على البنية التحتية الحيوية (مثل الطاقة والمياه) ، بالإضافة إلى السلع الاستهلاكية والطبية (مثل السيارات وأنظمة الأمن المنزلي وأجهزة تنظيم ضربات القلب وما إلى ذلك) ، والتي يتم التحكم في العديد منها بواسطة أجهزة كمبيوتر مدمجة فيها.

    على نحو متزايد يتم توصيل أجهزة الكمبيوتر هذه بالإنترنت من قبل الشركات المصنعة لها ، وأحيانًا دون علم المستهلكين ، لتمكين ميزات جديدة أو توفير البيانات لطرف ثالث.

    ومع ذلك ، بمجرد الاتصال ، تصبح هذه البنية التحتية والسلع عرضة لنشاط التهديد السيبراني ، ويتطلب الحفاظ على أمنها استثمارات بمرور الوقت من الشركات المصنعة والمالكين التي قد يكون من الصعب استدامتها.

    تشير الورقة إلى أن المخاطر منخفضة في الوقت الحالي لكن هذا الوعي بالاحتياجات المحتملة يجب أن يزداد ويجب التعامل مع القضايا الآن قبل أن تصبح تهديدًا كبيرًا.

    _
    إنتهت المقالة

    _
    شاهد أيضاً :

    _
    المصادر

    مصدر 1 National Cyber Threat Assessment 2020 – Canadian Centre for Cyber Security

    مصدر 2 State-sponsored actors ‘very likely’ looking to attack electricity supply, says intelligence agency

    مصدر 3 China, Russia, Iran and North Korea are Canada’s ‘greatest strategic threat’: CSE report

    مصدر 4 Cybersecurity agency calls out four countries as the ‘greatest strategic threats’ to Canada

    كندا نيوز عربى | Canada News Arabic

    كندا نيوز عربى Canada News Arabic

    الاقسام :
    اترك تعليق