وزير مالية كيبيك السابق يتوقع عودة المقاطعة للركود الاقتصادى بحلول نهاية السنة

وزير مالية كيبيك السابق يتوقع عودة المقاطعة للركود الاقتصادى بحلول نهاية السنة
556
0 تعليق
ساره نبهان

    وزير مالية كيبيك السابق يتوقع عودة المقاطعة للركود الاقتصادى بحلول نهاية السنة

    أخبار كندا | يتوقّع الخبير الاقتصادي، وزيرُ المالية في حكومة كيبيك السابقة، كارلوس ليتاو أن تدخل المقاطعة في حالة ركود اقتصادي مجدداً بحلول نهاية السنة الحالية.

    “الوضع الاقتصادي يتردّى في كيبيك” بالرغم من “التحسّن” الذي طرأ في فصل الصيف الأخير، ونشهد الآن “تباطؤاً”، قال ليتاو، الناطق باسم الحزب الليبرالي الكيبيكي لشؤون الاقتصاد، في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم في مبنى الجمعية الوطنية (الجمعية التشريعية) في كيبيك العاصمة.

    ويدعم النائب الحالي ووزير المالية في الحكومة الليبرالية السابقة كلامه بالقول إنّ عدة مؤشرات سجّلت تراجعاً، كالصادرات وثقة المستهلكين وقدرة السوق على إيجاد وظائف جديدة.

    و يضيف ليتاو في حديث مع وكالة الصحافة الكندية : “عاودنا نخسر وظائف، وهذا الوضع سيتردّى وستكون له انعكاسات على ثقة العائلات وعلى إجمالي الناتج المحلي وإيرادات الدولة”.

    شاهد أيضاً : تحديد 25 رحلة طيران فى تورنتو بحالات إصابة بفيروس كورونا المؤكدة

    وزير مالية كيبيك السابق يتوقع عودة المقاطعة للركود الاقتصادى بحلول نهاية السنة

    ويشير ليتاو إلى أنّه بسبب جائحة “كوفيد – 19” دخلت كيبيك، أسوةً باقتصادات عديدة أُخرى في العالم الغربي، في حالة ركود في وقت سابق من العام الحالي، أي أنّ اقتصادها عرف رُبعيْ سنة متتالييْن من النمو السلبي.

    وبعد التحسّن الذي سُجّل في الصيف بفضل إعادة فتح الاقتصاد، من المتوقَّع تسجيلُ نمو سلبي مجدداً في الفصليْن التالييْن، يقول ليتاو.

    “بتقديري إنه الركود نفسه”، يرى ليتاو، وهذا يعني أنّ كيبيك ستشهد في الأشهر المقبلة تباطؤاً في الاستثمارات الخاصة وفي بناء المساكن الجديدة.

    ويضيف ليتاو أنّ الاستثمارات الخاصة التي تراجعت تحت ضغط الجائحة ستتراجع أكثر في الأشهر المقبلة، وأنّ الاستثمارات العامة سترتفع لكنها لن تكون قادرة على تعويض التراجع في القطاع الخاص.

    وزير مالية كيبيك السابق يتوقع عودة المقاطعة للركود الاقتصادى بحلول نهاية السنة

    ويرى ليتاو أنّ على حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك برئاسة فرانسوا لوغو أن تعمل على محوريْن في الوقت نفسه.

    عليها أولاً تعزيز الدعم للاقتصاد المحلي وبشكل واسع النطاق، وإلّا سيحتاج الاقتصاد لسنوات عدّة للنهوص مجدداً. وعليها أيضاً الاستفادة من الوضع الحالي لدعم عملية التحول إلى الطاقات المتجددة والاستثمار فيها.

    يُذكر أنّ ليتاو كان كبير خبراء الاقتصاد لدى مصرف “لورانسيان” (Banque Laurentienne du Canada)، أحد كبار المصارف في كندا، قبل دخوله معترك السياسة عام 2014 تحت راية الحزب الليبرالي الكيبيكي الذي يشكّل المعارضة الرسمية بوجه حكومة لوغو منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2018.

    _
    إنتهت المقالة

    _
    شاهد أيضاً

    _
    المصادر

    مصدر 1 Leitao prévoit une récession au Québec d’ici la fin de l’année

    كندا نيوز عربى | Canada News Arabic

    كندا نيوز عربى Canada News Arabic

    الاقسام :
    اترك تعليق