مشوار جيم باتيسون من مستنقع الفقر إلى قمة الثراء

مشوار جيم باتيسون من مستنقع الفقر إلى قمة الثراء
915
0 تعليق
Omnea Khalel

    مشوار جيم باتيسون من مستنقع الفقر إلى قمة الثراء

    يعتبر جيم باتيسون ، واحد من الأشخاص الذين يعتبرون من أنجح رواد الأعمال في كندا ، تقوم شركاته بتحقيق إيرادات تقدر بمبلغ 10  مليارات دولار ، ويقوم جيم باتيسون بتوظيف أشخاص كثيرين لديه بلغوا أكثر من 45 ألف شخص من خلال شركته الخاصة التي اعتبرت من ثاني أكبر الشركات الخاصة في كندا .

    شاهد أيضاً : 5 أشياء يجب عليك فعلها في كندا

    مشوار جيم باتيسون من مستنقع الفقر إلى قمة الثراء

    _

    مشوار جيم باتيسون في الحياة وتغير حياته من حالة الفقر إلى الثراء ، من الحكايات الجميلة والملهمة والمحفّزة ، فقد بدأ مشوار حياته عندما كان لا يزال طفلا صغيراً ، ولم تستطيع عائلته توفير ملابس جديدة له وكان يلبس ثياب قديمة أصحابها أطفال آخرين .

    ذهبت عائلته للعيش في مدينة فانكوفر التي يسكن فيها جيم باتيسون منذ ذلك الوقت , بعد أن كانوا يعيشون في مدينة ساسكاتشوان حيث ولد هناك .

    ويقول جيم باتيسون أنه كان عنده احسن عائلة يمكن لشخص أن يقابلها في حياته , وكان لا ينقصهم غير أمر واحد فقط وهو الاموال .

    ويقول جيم عن العمل انه بدا ان يعمل عندما كان في سن السابعة من عمره , وكان يذهب من منزل الي منزل يبيع بذور النباتات .

    وعندما كان جيم باتيسون في المرحلة الثانوية قام بالعمل إلى جانب الدراسة وكان يبيع الكعك والدوناتس في موقف انتظار السيارات داخل المدرسة ، وأثناء فصل الصيف كان يعمل في تجميع الثمار وتوزيع الصحف ، إلى أن تخرّج من الثانوية ووافق على العمل في غسيل السيارات داخل محطة وقود كانت تبيع بعض السيارات المستعملة وهي كانت الوظيفة التي بدأت في تغيير حياته رأساً على عقب .

     عندما كان يعمل في محطة الوقود لن يأتي أحد الموظفين واستطاع جيم باتيسون من بيع سيارة مستعملة كانت قد عرضت للبيع في المحطة . جبته الفكرة وبدأ أن يعمل مع شركة كبيرة تقوم ببيع السيارات المستعملة في مدينة  فانكوفر ، واستغل  كل ما كان يحصل عليه لدفع مصاريف دراسته في إدارة الأعمال , 

    وعلى الرغم من  أن عمله الأساسي  في الشركة هو ان يقوم بغسيل السيارات لكنه سرعان ما  اكتشف المهارة التي يجيدها بالبيع وحقق نجاحا جيدا في ذلك الوقت .

    مشوار جيم باتيسون من مستنقع الفقر إلى قمة الثراء

    مع حلول عام 1961، استخدام باتيسون مهاراته في التسويق ، واستطاع أن يقنع مدير بنك رويال بإقراضه مبلغ 40000 دولار ، وهو يعتبر مبلغ  أكبر بكثير من الحد المسموح من إقراض الفرع ، لكي يتمكن من فتح وكالة سيارات ” بونتياك” في الشارع الرئيسي بالقرب من مدرسته الابتدائية .

    لكي يتمكن من إكمال الأموال التي يحتاجها قام ببيع منزله , وقام بالحصول على قرض من شركة جنرال موتورز بقيمة 190000 دولار .

    وبعد خمسة وعشرين عام من افتتاح باتيسون شركته الخاصة تمكن من بيع السيارات بطريقة اكثر من اي شخص اخر في كندا .

    توسعت شركة باتيسون واصبح لديها خمسة وعشرين وكالة بيع سيارات بالإضافة إلى شركات اخشاب واغذية , يتم عملها في 85 دولة , وثلاث محطات تليفزيون , بالإضافة إلى 43 محطة إذاعة .

    تقدر ثروة جيبي باتيسون في الوقت الحالي بحوالي من 4 الى 6 مليار دولار , يقوم بالتبرع دائما بنسبة 10 % من ارباحه لبناء مستشفيات للأطفال والعمل الخيري .

    عمر باتيسون حاليا  91  عام ولكنه لايزال في مكان عمله بدوام كامل ويقول بهذا الشأن اشعر بالاستمتاع وأنا أقوم بعملي كل يوم ، أفضّل أن أذهب إلى العمل. أنا أحب ما أقوم به ، ولذا فإنني ما زلت أفعل ذلك

     

    _
    شاهد أيضاً : خطوات شراء منزل في كندا

    _

    كلمات دلالية

    مشوار جيم باتيسون ,تعرف على مشوار جيم باتيسون من الفقر إلى الثراء ,قصة رجل الأعمال الكندى و مشوار جيم باتيسون , قصة و مشوار جيم باتيسون ,
    _

    المصادر

    The Jim Pattison Group

    Canada News Arabic

    .

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق