مخاوف من إنخفاض عدد الطلاب فى جامعات الأطلسى بسبب كورونا

مخاوف من إنخفاض عدد الطلاب فى جامعات الأطلسى بسبب كورونا
817
0 تعليق
Qasem Abadey

    مخاوف من إنخفاض عدد الطلاب فى جامعات الأطلسى بسبب كورونا

    أعربت الجامعتان الفرنكوفونيتان الوحيدتان في مقاطعات الأطلسي عن قلقهما من تدني كبير في عدد طلابها الأجانب وقت بداية العام الدراسي الجديد أول سبتمبر (أيلول) القادم.

    فقد قل عدد الطلاب الأجانب بدرجة كبيرة وكانت انعكاساته كذلك كبيرة على جامعة مونكتون (Université de Moncton) داخل مقاطعة نوفو برونزويك (نيو برونزويك) وجامعة سانت آن (Université Sainte-Anne) داخل مقاطعة نوفا سكوشا , فيوجد ما لا ينخفض عن خمس الطلّاب بنظام الدوام الكامل داخل الجامعتين قادمين من خارج كندا.

    شاهد أيضاً : أونتاريو تمدد أوامر الطوارئ حتى 22 يوليو

    مخاوف من إنخفاض عدد الطلاب فى جامعات الأطلسى بسبب كورونا

    _

    مخاوف من إنخفاض عدد الطلاب فى جامعات الأطلسى بسبب كورونا

    وتعد مقاطعات نوفا سكوشا ونيو برونزويك من أكبر مقاطعات الأطلسي الأربعة من ناحية عدد السكان , ويمثل من لغتهم الفرنسية ما يقرب من ثلث سكان نوفو برونزويك بينما لا يمثلون غير أقل من 4% من إجمالي سكان نوفا سكوشا , ولكن تعتبر اللغة الأم للغالبية من جميع السكان هي الإنجليزية التي تمثل مع اللغة الفرنسية اللغتين الرسميتين داخل كندا .

    أزمة وباء فيروس كورونا “كوفيد – 19” التي ظهرت داخل كندا خلال منتصف شهر مارس (آذار) الماضي نتجت عنها عوائق كبيرة ، من ضمنها تأخير في إصدار وزارة الهجرة واللجوء والمواطنة الفدرالية الرخص الدراسة الخاصة بالطلاب الاجانب واجراءات حدثت على استراتيجيات الدراسة للكثير من الطلاب الأجانب نتيجة الأزمة الاقتصادية التي تسبب بها الوباء في بلادهم. 

    وقد قامت جامعات مونكتون وسانت آن بغلق أبوابهم ، تماشياً مع كل الجامعات الكندية نتيجة الوباء لاكمال العام الدراسي لطلابها عن بعد من خلال الإنترنت.

    وفي الفصل الدراسي المقبل سينهل الطلاب العلم عن بعد أيضاً داخل جامعة مونكتون التي تم انشائها خلال عام 1963 ويوجد لها ثلاثة فروع داخل نوفو برونزويك.

    رئيس جمعية الطلاب الدوليين هيثم فونغانغ داخل جامعة مونكتون، ، يرى أنّ قلق جامعته بالنسبة للطلاب الدوليين تعتبر في محلها ، إذ يرجح انخفاضاً كبيراً في أعداد الطلاب الأجانب الذين سيتم تسجيلهم في خريف 2020.

    فقد يوجد طلاب أجانب عديدين سيظلون في بلادهم لأنهم إما لن يستطيعوا تسديد أقساط الجامعات داخل كندا نتيجة ضيق أحوالهم المادية خلال الازمة الحالية ، أو باعتبار ان السنة الدراسية داخل بلادهم لم تنته خلال الموعد المحدد نتيجة الازمة أيضاً.

    مخاوف من إنخفاض عدد الطلاب فى جامعات الأطلسى بسبب كورونا

    ولكنّ العائق الأساسي من خلال ما قاله فونغانغ هي التأخير في صدور رخص الدراسة , الملفات تبقي منذ وقت طويل , خلال يوم السبت تمكنت من الرد على أحدهم : قال إنه قام بتقديم طلب الدراسة منذ شهر مارس (آذار) الماضي , كما قال رئيس جمعية الطلاب الدوليين في جامعة مونكتون.

    ومن جانبه يحس نائب رئيس جامعة مونكتون لشؤون التعليم والأبحاث، جيل رْوا، بتخوف كبير من الواقع الناتج عن الازمة ، ويوضح أن الايرادات الواردة للجامعة من الطلاب الأجانب تكون ما بين 2,5 مليون و3 مليون دولار.

    ويقول راو , في أكثر الأحداث تشاؤماً ، سيتم إلغاء معظم الحالات الجديدة للطلاب الأجانب خلال الفصل الدراسي الجديد .

    وتشير إحصائيات جامعة مونكتون أنّ إجمالي عدد الطلاب الذين يكملون الدراسة بنظام الدوام الكامل وصل إلى 4244 خلال الأول من شهر أبريل (نيسان) لعام 2019 , من ضمنهم ما يقرب من 821 طالب أجنبي وقد حققوا نسبة 19.34% من العدد الاجمالي .

    وكان توينديمبادي في انتظار أن يصل إليه أخوه من الكونغو للفصل الدراسي القادم داخل جامعة سانت آن , ولكن على المستوى الوطني ، لم تعتبر المؤسسة التي تقوم بمعالجة طلبات التأشيرة تقوم بهذا العمل , كما قال توينديمبادي .

    ومن ناحيته يرجح رئيس جامعة سانت آن أليستر سوريت انخفاض عدد طلاب السنة الأولى بنظام الدوامٍ الكامل، من الكنديين والأجانب بنسبة 46% نتيجة أزمة وباء فيرس كورونا .

    وقد قال سورت أن هذا وضع لن يحدث من قبل ، ويوجد به الكثير من المجهولات , وقد أضاف إنه أمر طبيعي عندما يكون العدد منخفض كما هو الوضع لدينا ، فمن الممكن لإجراءات صغيرة أن تؤثّر علينا بنسبة كبيرة .

    وتحتوي جامعة سانت آن على 540 طالباً بنظام الدوام الكامل موزعين على خمسة فروع ، من ضمنهم 150 طالب أجنبي وهو ما يمثل 28% من العدد الكامل .

    ولا توجد في الوقت الحالي أية تسوية تمكن من الدراسة عن بعد عن طريق الإنترنت للطالب الأجنبي غير الحاصل على فيزا لدخول كندا.

    ويقول سوريت إنّ البرامج الكاملة التي من الممكن لجامعة سانت آن تقوم بتدريسها عن بعد منخفضة العدد جداً ، ونتيجة إلى ذلك لا تستطيع الجامعة أن تقبل داخل صفوفها طلاب أجانب يقومون بالدراسة عن بعد، إذ قد يتمكنوا من اكمال الدراسة من خلال الإنترنت لكنهم لن يتمكنوا من إكمالها بهذه الطريقة .

    ويرجح سوريت أن يؤدي انخفاض عدد الطلاب داخل جامعته إلى قلة عائداتها بما يتراوح ما بين مليون و2,5 مليون دولار.

    وينتج عن كل ذلك انخفاض في الأرباح سيترك أثراً سلبياً على وضع الجامعة خلال السنتيْن أو السنوات الثلاث القادمة .

    وبالرغم من أن الميزانية الاخيرة لكل من جامعتي مونكتون وسانت آن لن تعد إلا في شهر سبتمبر(أيلول) القادم عقب انتهاء مدة تسجيل الطلاب، فمن المرجح أن الجامعتين سوف يقوموا باجراء اقتطاعات في الميزانية.

    _
    شاهد أيضاً : الخبراء الكنديين يؤكدون أن القضاء التام علي كورونا يترك آثار شديدة على المجتمع

    _
    كلمات دلالية

    مخاوف من إنخفاض عدد الطلاب ,أزمة كورونا قد تسبب إنخفاض عدد الطلاب فى كندا ,الجامعات الكندية قلقة من إنخفاض عدد الطلاب بسبب كورونا,تأثيرات كوفيد 19 و إنخفاض عدد الطلاب ,تصريحات حول إنخفاض عدد الطلاب فى جامعات المقاطعات الكندية ,معلومات حول إنخفاض عدد الطلاب ,أسباب إنخفاض عدد الطلاب ,أخبار الدراسة فى كندا ,الهجرة إلى كندا ,السفر إلى كندا ,أخبار كندا بالعربى ,
    _
    المصادر

    L’Université de Moncton se prépare à un automne à distance

    La COVID-19 fait craindre une baisse des étudiants internationaux dans les universités

    Canada News Arabic كندا نيوز

    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق