كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من الوباء تعنى انهيار شديد للاقتصاد

كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من الوباء تعنى انهيار شديد للاقتصاد
393
0 تعليق
ساره نبهان

    كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من الوباء تعنى انهيار شديد للاقتصاد

    إذا اجتاحت الموجة الثانية المرجحة من وباء فيروس كورونا “كوفيد – 19” مقاطعة كيبيك بقوة خلال فصل الخريف سيتحمل اقتصاد المقاطعة و خزينتها العامة العديد من العواقب.

    فسوف تزيد عمليات التسريح الجماعي للعمال , وايضتً عمليات غلق المؤسسات، ما يسبب الضرر بمشروع حكومة كيبيك لرجوع إطلاق الاقتصاد ، فسوف يكون الانهيار الذي بدأ خلال فصل الربيع مع بداية الجائحة لم ينته .

    شاهد أيضاً : تصريحات وزير التعليم بشأن تحديث خطوة عودة الدراسة فى أونتاريو

    كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من الوباء تعنى انهيار شديد للاقتصاد

    كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من الوباء تعنى انهيار شديد للاقتصاد

    وفي هذا الوضع سوف يرتفع الطلب على الدعم الذي توفره الحكومة بطريقة أكبر من أي وقت ، وسوف يكون التأثير على المالية العامة التي تأثرت سلباً خلال الموجة الأولى من الوباء واضحاً بعد أن انخفض الاحتياطي النقدي للمقاطعة.

    وبالرغم من هذا يظل وزير العمل في حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (“كاك” – CAQ) جان بوليه على محافظاً تفاؤله خلال المستقبل .

    وقد صرح بوليه وهو عضو في لجنة الأولويات للتطور الاقتصادي ، أن حكومة فرانسوا لوغو لديها كل الاستعدادات لجميع الاحتمالات.

    بينما لا يخفي بوليه لا أن الخريف القادم سوف يكون صعباً، سواء الاقتصاد أو للمالية العامة.

    ” هل سوف تكون هناك عمليات تسريح للموظفين من أعمالهم ؟ نعم “، جاوب وزير العمل الكيبيكي رداً على تساؤل بشأن ترجيحاته لفصل الخريف القادم خلال مؤتمر صحفي أجراه بشأن موضوع آخر.

    كما اضاف بوليه أنه لابد من ترجيح غلق مؤسسات كثيرة ، لاسيما في مجالات أكثر ضعفاً عن غيرها، من ضمنها المطاعم ومجال السياحة والثقافة وجزء من أقسام تجارة التجزئة والصناعات الجوية .

    كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من الوباء تعنى انهيار شديد للاقتصاد

    كما أشار بوليه إلى أن بعض المجالات سوف تستمر في التاثر لفترة كبيرة عن غيرها فيما ستري مجالات أُخرى انتعاشاً في أعمالها.

    وسوف نشاهد مجالات تقوم بتسريح الموظفين فيما تعاني مجالات أُخرى من النقص في الأيدي العاملة.

    ومنذ وصول الوباء فقدت مقاطعة كيبيك 830000 وظيفة قبل أن تتمكن من استعادتها خطوة بخطوة , ومازالت توجد 250000 وظيفة لم يتم استعادتها حتى الآن .

    وكانت مقاطعة كيبيك قبل حلول الوباء لديها معدل بطالة منخفض بنسبة كبيرة , لدرجة وصول حالة العمالة الكاملة، بينما معدل البطالة خلال الوقت الحالي نحو 9,5%.

    وإذا قامت موجة ثانية من الوباء بالتسبب في انهيار اقتصادي كبير خلال الأشهر القادمة سوف تتضرر الخزينة العامة بدرجة كبيرة .

    ” لابد أن نقوم باتخاذ إجراءات استثنائية علي حسب الحالة “، قال بوليه الذي قال ايضاً ان امكانيات الحكومة المالية في الوقت الحالي منخفضة بنسبة كبيرة مما كانت عليه أثناء الربيع الماضي .

    وتعتبر أول موجة من وباء “كوفيد – 19” استهلكت 6,6 مليارات دولار من الأموال العامة داخل كيبيك.

    وخلال شهر يونيو (حزيران) الماضي صرح وزير المالية الكيبيكي إريك جيرار عن مقدار العجز في الميزانية بمبلغ 14,9 مليار دولار، وقد صرح بتخصيص مبلغ 4 مليارات دولار لتعويض آثار موجة ثانية متوقعة من وباء “كوفيد – 19”.

    وخلال الوقت الحالي جدد وزير العمل الكيبيكي الاشارة إلى أن حكومته سوف تظل حاضرة لدعم الأشخاص الذين قد يتم تسريحهم من أعمالهم نتيجة موجة ثانية.

    _
    شاهد أيضاً : أرخص 20 مدينة كندية للعيش فى كندا عام 2020

    _
    انتهت المقالة


    كلمات دلالية

    أخبار المقاطعات الكندية ,كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من كورونا سيسبب كارثة ,أخبار الإقتصاد فى كندا ,كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من كوفيد 19 سيدمر الإقتصاد ,كيبيك تعلن بأن موجة ثانية ستكون كارثية ,كيبيك تعلن بأن موجة ثانية من الوباء ستكون أكثر خطورة ,اخبار كندا بالعربى ,

    _
    المصادر

    Licenciements et fermetures d’entreprises en cas de deuxième vague, dit Boulet

    Canada News Arabic كندا نيوز عربى

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق