تحديات المقاطعات فى كندا لعودة المدارس و العام الدراسى الجديد

تحديات المقاطعات فى كندا لعودة المدارس و العام الدراسى الجديد
791
0 تعليق
Qasem Abadey

    تحديات المقاطعات فى كندا لعودة المدارس و العام الدراسى الجديد

    واجهت المقاطعات فى كندا تحديات كبيرة لإستكمال العام الدراسي بعد توقف فرضته جائحة كوفيد-19 في آذار مارس الماضى .

    وبذلت الحكومات المحلية كل ما تستطيع على وضع خطط للعام الدراسي الجديد تضمن سلامة التلاميذ والأساتذة والعاملين في المدارس والجامعات .

    شاهد أيضاً : مقاطعة نوفا سكوشا تتنازل عن قروض الطلاب و إعفاء بقيمة 8 ملايين دولار فى عام 2020

    تحديات المقاطعات فى كندا لعودة المدارس و العام الدراسى الجديد

    تحديات المقاطعات فى كندا لعودة المدارس و العام الدراسى الجديد

    ومن بين المواضيع التي أثارت الجدل هو أقنعة الوجه (الكمامة) وما إذا كان يجب أن تكون إلزامية ومتى والتباعد الجسدي وعدد التلاميذ داخل الفصل الواحد والتعليم عن بعد أو من خلال حضور التلاميذ إلى المدرسة وسواها من التحديات .

    واختلفت الخطط من مقاطعة إلى أخرى وكانت سلامة التلاميذ والهيكل التعليمي هو الهدف المشترك بينها كلها .

    قواعد أقنعة الوجه المتبعة :

    فى مقاطعة كيبيك فرضت الحكومة على التلاميذ ارتداء الكمامة اعتبارا من الصف الخامس فى الممرات و أروقة المدرسة والمساحات المشتركة ولكنها لم تفرضها فى الفصول و القاعات الدراسية ولا في صالات الرياضة أو خلال تناول الطعام فى الكافتيريا .

    وطلبت حكومة فرانسوا لوغو في بيان المجالس المدرسية في القطاعين العام والخاص إلى عدم تخطى المبادئ التوجيهية التي وضعتها وزارة التربية فى كيبيك مشيرة إلى أنها لا تملك هامش المناورة لذلك .

    وفى أونتاريو فرضت الحكومة ارتداء أقنعة الوجه (الكمامة) داخل القاعة الدراسية من الصف الرابع حتى الصف الثانى عشر .

    وشجعت الحكومة ارتداء الكمامة من قبل الأطفال الصغار لدى وجودهم في مساحات مشتركة .

    وفي مقاطعة مانيتوبا أوصت الحكومة في البداية بارتداء أقنعة الوجه (الكمامة) ، ولكنها بدلت موقفها لاحقا وجعلت ارتداءها إلزاميا في المساحات المشتركة دون القاعات الدراسية .

    و اتبعت كل من مقاطعة كولومبيا البريطانية وألبرتا ونوفا سكوشا نهج كيبيك لكن بعض المجالس الدراسية في ألبرتا طلبت أن تكون الكمامة إلزامية داخل الفصول أو القاعات الدراسية .

    ويؤكد العديد من الخبراء على أهمية ارتداء (الكمامة) عندما يتعذر الالتزام بالتباعد الجسدى .

    ويقول د. أوراسيو أرودا مدير وكالة الصحة العامة فى كيبيك مدافعا عن عدم فرض أقنعة الوجه (الكمامة) بداخل الفصول و قاعات الصف إن السلطات ستتابع عن كثب الوضع الصحى و ستطبق و تتشدد في معايير الوقاية إن لزم الأمر .

    تحديات المقاطعات فى كندا لعودة المدارس و العام الدراسى الجديد

    تحديد عدد التلاميذ داخل قاعة الصف:

    وبالطبع أثار عدد التلاميذ داخل الفصول و قاعة الصف الواحدة الكثير من الجدل واختلفت المواقف حول خفض العدد أم لا بين مقاطعة وأخرى.

    وطلب فى معظم المقاطعات إلى تنظيم الطلاب في مجموعات متفاوتة العدد بين المستويات الابتدائية والثانوية .

    ولم تغير مقاطعة كيبيك العدد عما كان عليه قبل الجائحة من الصف الأول حتى الصف التاسع .

    وفرضت حضور التلاميذ شخصياً إلى المدرسة ووضعت معايير واضحة للذين تستوجب حالتهم الصحية الإعفاء وحصلوا إذن من الطبيب بذلك .

    وتركت الحكومة للمجالس المدرسية الاختيار ما بين الإبقاء على عدد التلاميذ المعتمد قبل الجائحة في الصفين العاشر والحادي عشر ، أو تقسيمهم إلى مجموعات يتناوبون فيها على الحضور إلى المدرسة و التعليم عن بعد .

    فى الحالة الأولى فرضت خفض عدد التلاميذ إلى النصف عما كان عليه داخل قاعة الصف الواحدة .

    كما فرضت بقاء التلاميذ فى الصفوف في كل مستويات التعليم، على أن يتنقل الأساتذة بين صف وآخر .

    وفي مقاطعة كولومبيا البريطانية قسمت الحكومة التلاميذ إلى مجموعات أطلقت عليها مجموعات التعليم ، يفوق عدد تلاميذ المجموعة الواحدة ما هو عليه في مقاطعة كيبيك .

    و أجلت الحكومة استئناف العام الدراسي يومين من الثامن حتى العاشر من أيلول سبتمبر .

    وحددت عدد مجموعات التعليم بـ 60 تلميذا و طالباً في المرحلة الابتدائية و 120 تلميذا و طالباً فى المرحلة الثانوية .

    ولم تفرض الحكومة التباعد الجسدى بين التلاميذ و المعلمين من مجموعة التعليم الواحدة لكنها دعت إلى تقليل الاختلاط قدر المستطاع .

    وفرضت التباعد الجسدي بين مجموعات التعليم، وابتعاد التلاميذ عن بعضهم البعض داخل قاعة الدراسة.

    تحديات المقاطعات فى كندا لعودة المدارس و العام الدراسى الجديد

    ما زالت هناك أسئلة مطروحة حول كورونا

    وما زالت تطورات و تحديات مرض كوفيد-19 تقلق السلطات وتتفاوت خطط إعادة فتح المدارس و بداية الدراسة بين مقاطعة وأخرى تبعا لتطور ووضع الجائحة في كل منها .

    والاختلاف في مقاربة العام الدراسي بين مقاطعة وأخرى من شأنه أن يساعد العلماء في فهم المزيد حول كيفية انتشار فيروس كورونا المستجد ، وتقييم الإجراءات الناجحة وتلك غير الناجحة في مواجهته .

    وتقول د. لينورا ساكسينجر أخصائية الأمراض المعدية في جامعة ألبرتا إن أقنعة الوجه (الكمامة) تساعد في الوقاية في حال كان التباعد الجسدى صعباً .

    ولكن السؤال مطروح حول ما إذا كانت تزيد شيئا فى قاعة الصف و أهميتها فى ذلك المكان كما قالت .

    وقالت د.لينورا ساكسينجر أخصائية الأمراض المعدية في جامعة ألبرتا : بصراحة إنه من المرهق وغير المريح في بعض الأحيان وضع الكمامة طوال اليوم ، ويعود السبب إلى حد ما إلى صعوبة التواصل أثناء ارتداء الكمامة .

    وقد يستاء البعض من فكرة إجراء التجارب في المدارس ومع الأطفال، ولكن الجميع حالياً يختبرون كل شىء كما تقول د. ساكسينجر .

    ويعاني الأطفال و المراهقون دون الثامنة عشرة من العمر من أعراض خفيفة من مرض كوفيد-19 حسب منظمة الصحة العالمية ويمثلون ما بين واحد وثلاثة بالمئة من إجمالي الحالات، رغم أنهم يمثلون 29 بالمئة من مجموع سكان العالم.

    ولكنه من غير المعروف بعد إلى أى مدى ينقلون و ينشرون العدوى .

    ومن المهم حسب قول د. ساكسينجر التكيف مع تطور الوضع وتعزيز التدابير الصحية إن استدعى الأمر لذلك .

    _
    شاهد أيضاً : دراسة كندية | الدواء المستخدم فى علاج فيروس كورونا فى القطط قد يكون فعالا للإنسان أيضا

    _
    انتهت المقالة


    كلمات دلالية

    أخبار كندا اليوم ,أخبار المقاطعات الكندية ,تحديات المقاطعات فى كندا ,أهم تحديات المقاطعات فى كندا ,الدراسة فى كندا و تحديات المقاطعات فى كندا بوجود كورونا ,تحديات المقاطعات فى كندا فى وجود كوفيد 19 ,إجراءات  لمواجهة تحديات المقاطعات فى كندا عند رجوع المدارس ,إستئناف الدراسة و تحديات المقاطعات فى كندا ,أخطر تحديات المقاطعات فى كندا بسبب جائحة كوفيد 19 ,إختلاف و تحديات المقاطعات فى كندا بسبب بداية الدراسة فى كندا ,كندا نيوز عربى ,اخبار كندا بالعربى ,
    _
    المصادر

    How Quebec’s back-to-school plans compare to other provinces

    موقع Canada News Arabic كندا نيوز عربى

    اترك تعليق