انخفاض عجز الميزان التجارى الكندى إلى أقل من الربع

انخفاض عجز الميزان التجارى الكندى إلى أقل من الربع
441
0 تعليق
ندى أحمد

    انخفاض عجز الميزان التجارى الكندى إلى أقل من الربع

    انخفض العجز في الميزان التجاري الكندي خلال شهر مايو الماضي إلى أقل من الربع مع استمرار صادرات السيارات وزيادة أسعار النفط، من خلال ما صرحت به وكالة الإحصاء الكندية.

    فقد انخفض العجز التجاري من 4,3 مليارات دولار خلال شهر أبريل إلى 677 مليون دولار خلال شهر مايو الذي تم فيه رجوع فتح الاقتصاد بشكل تدريجي داخل مختلف المقاطعات الكندية.

    شاهد أيضاً : التغيرات الجديدة على اتفاقية NAFTA وتأثيرها على العديد من المجالات

    انخفاض عجز الميزان التجارى الكندى إلى أقل من الربع

    _

    انخفاض عجز الميزان التجارى الكندى إلى أقل من الربع

    وكانت الصادرات والواردات قد انخفضت بشكل كبير خلال شهر أبريل باعتباره أول شهر كامل يمر على كندا خلال تطبيق  الإجراءات الهادفة للحد من تفشي جائحة فيروس كورونا كوفيد – 19 وكان باحثي الاقتصاد الذين أخذت آراءَهم شركةُ “ريفينيتيف” (Refinitiv) للمعلومات المالية قد رجحوا وصول العجز خلال شهر مايو إلى 3 مليارات دولار، بما يعادل تقريباً أربع أضعاف ونصف ما صرحت به بيانات الوكالة الفدرالية .

    وقد زادت القيمة الإجمالية للصادرات خلال شهر مايو الماضي بنسبة 6,7% عن ما وصلت اليه خلال شهر أبريل لتكون 34,6 مليار دولار، لكنها بقيت أقل بنسبة 34,1% عن المستوى الذي كانت عليه خلال شهر مايو من عام 2019 , وزادت قيمة الصادرات من السيارات والقطع الخاصة بها بنسبة 76,2% عن المستوى خلال شهر أبريل ولكنها بقيت أقل بنسبة 77,0% عن المستوى الذي وصلت إليه قبل عام .

    وقد سجلت الصادرات من منتجات الطاقة خلال شهر مايو الماضي زيادة شهرية  بنسبة 14,5% ولكنها إنخفضت بنسبة 59,6% خلال عام , وعن الواردات فقد إنخفضت قيمتها الإجمالية بنسبة 3,9% خلال شهر مايو لتصل إلى 35,3 مليار دولار، فقد إنخفضت بمقدار ثلث قيمتها خلال عام كامل , وانخفضت الواردات من الصناعات البلاستيكية والكيميائية خلال شهر مايو بنسبة 14,4% عن المستوى الذي حققته قبل شهر وبنسبة 24,7% عن المستوى المحقق قبل عام كامل , بينما انخفضت الواردات من السيارات والقطع الخاصة بها بنسبة 14,8% في شهر وبنسبة 83,8% في عام كامل .

    ومن حيث الحجم فقد زارت الصادرات خلال شهر مايو بنسبة 3,8% بينما انخفضت الواردات بنسبة 6,7%.

    انخفاض عجز الميزان التجارى الكندى إلى أقل من الربع

    ومن خلال تصريحات بنجامين رايتز على المعلومات الصادرة حول التجارة الخارجية يقول خبير أسعار الفائدة والاقتصاد الكلّي لدى “بي أم أو” (“بنك أوف مونتريال” – BMO)، أحد أكبر المصارف الكندية ، أن تدفقات التجارة خلال شهر مايو كانت متغيرة عقب الانهيار الشامل خلال شهر أبريل .

    وقد قال ايضاً في بيان بالرغم من تقليل العجز التجاري خلال شهر مايو فقد ثبت مستوى تدفقات التجارة عند حوالي ثلثي المستويات التي كانت تحقق قبل جائحة كورونا ، مما يدل على أنه مازال يوجد العديد من الأعمال في طريق تطور الاقتصاد.

    ومن جانبه يشاهد عمر عبد الرحمن ، وهو خبير اقتصادي في “بنك تورونتو دومينيون (تي دي بنك) , (TD Bank) وهو واحد من أكبر المصارف في كندا , اتجاهات مختلفة على مستقبل التجارة الدولية , فمن ناحية توجد طفرة مشجعة لقطاع التصنيع الأمريكي تشير إلى حدوث توسعة كبيرة وتعطي امالاً بالخير للشركات الكندية ، وبالأخص والولايات المتحدة الامريكية تحصل على كمية غير متناسبة من الصادرات الكندية .

    بينما من ناحية أخرى تزايد حالات الاصابة بفيروس كورونا مرة أخرى داخل الولايات المتحدة الأمريكية ، وُجهة ثلاثة أرباع الصادرات من كندا , ويري عبدالرحمن أن هذا أمر يدعو إلى الخوف , الزيادة الأخيرة في حالات الاصابة بفيروس الجديدة في جنوبَ الحدود وما نتج عنه من تعليق لخطط رجوع فتح الاقتصاد داخل بعض الولايات قد يؤديان إلى تباطؤ في التقدم .

    _
    شاهد أيضاً : جزائريون يتظاهرون أمام سفارتهم في مونتريال مطالبين بالعودة إلى بلدهم

    _
    كلمات دلالية

    عجز الميزان التجارى الكندى ,أخبار عجز الميزان التجارى الكندى ,تعرف على عجز الميزان التجارى الكندى ,مشكلة عجز الميزان التجارى الكندى ,أسباب عجز الميزان التجارى الكندى ,الهجرة إلى كندا ,السفر إلى كندا ,العمل فى كندا ,أخبار كندا اليوم ,أخبار كندا بعربى ,أخبار كندا العالمية ,
    _
    المصادر

    The Canadian Press

    Canada News Arabic كندا نيوز عربى

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق