المعارضة فى ألبرتا تنتقد الحكومة فى تعاملها مع الجائحة

المعارضة فى ألبرتا تنتقد الحكومة فى تعاملها مع الجائحة
261
0 تعليق
جودى صالح

    المعارضة فى ألبرتا تنتقد الحكومة فى تعاملها مع الجائحة

    اعتبر الحزب الديموقراطي الجديد وهو حزب المعارضة الرسمية في مقاطعة ألبرتا في الغرب الكندي أن التدابير الجديدة التي فرضتها حكومة حزب المحافظين المتحد أتت متأخرة جدا.

    من جهة أخرى أعرب عدد من صغار التجار، الذين يروا بأن مؤسساتهم تعمل بطريقة آمنة، عن استيائهم على ارغامهم إقفال أبواب تجارتهم من جديد.

    عشية عيد الميلاد ومع الازدياد المضطرد لأعداد الإصابات بكوفيد-19 في مقاطعة ألبرتا، قررت حكومة جيسن كيني فرض قيود جديدة على مجمل أنحاء المقاطعة.

    أوعزت السلطات في مقاطعة ألبرتا أمس الثلاثاء بإغلاق البارات والمطاعم والكازينوهات والصالات الرياضية وصالونات الحلاقة والتجميل اعتبارا من 13 ديسمبر الجاري وذلك لمدة 4 أسابيع على الأقل.

    شاهد أيضاً : تغيرات القطب الشمالى | ثلوج أقل وأكثر دفئ وأكثر إشراق

    المعارضة فى ألبرتا تنتقد الحكومة فى تعاملها مع الجائحة

    وفي آخر تحديث يبلغ إجمالي عدد الإصابات بكوفيد-19 في البرتا 72028 أما عدد الوفيات فهو: 640 .

    وتجدر الإشارة إلى أن عدد الحالات عرف ارتفاعا مضطردا في المقاطعة في الأسبوعين الماضيين، لدرجة أصبحت المقاطعة في الطليعة من حيث عدد الحالات النشطة في كندا.

    تقول مزّينة الشعر في إحدى صالونات الحلاقة في مدينة كالغاري ساره مايشاجليف:

    إنها أهم فترة في السنة بالنسبة إلينا، نجني عادة 25% من المداخيل في شهر ديسمبر.

    ليس من العدل أن نجبر على الإغلاق في الوقت الذي يُسمح فيه لكبرى المؤسسات بالاستمرار في العمل.

    وتؤكد المتحدثة لهيئة الإذاعة الكندية بأنه لم يفد عن أي حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في صالونات الحلاقة.

    وفي خطوة لمساعدة المؤسسات الصغيرة، كان وزير الاقتصاد في حكومة ألبرتا دوغ شويتزر أعلن بأن الحكومة ستغطي 30% من خسائر المداخيل عوض 40% كانت قدمتها سابقا في بداية الجائحة.

    من جهتها رحّبت الرئيسة والمديرة العامة لغرفة التجارة في مدينة ادمنتون جانيت ريوبيل بمبادرة الحكومة.

    ولكنها أثارت العواقب التي ستتكبدها الشركات الصغيرة بسبب القيود سيما وأنها تعوّل على هذه الفترة من العام لتجني أرباحها.

    رئيسة تجمع الضيافة وأصحاب المطاعم في ألبرتا أرني تسو تقول بدورها إن مساعدة حكومة المقاطعة لن تكون كافية لإنقاذ بعض البارات والمطاعم.

    المعارضة فى ألبرتا تنتقد الحكومة فى تعاملها مع الجائحة

    تدابير الحكومة أتت “متأخرة جدا” بحسب حزب المعارضة الرسمية في البرتا

    صرّحت زعيمة حزب المعارضة الرسمية في برلمان ألبرتا رئيسة حزب الديموقراطيين الجدد ورئيسة الحكومة المحلية السابقة راشيل نوتلي بأن التدابير الجديدة لحكومة حزب المحافظين المتحد أتت متأخرة جدا، تقول نوتلي:

    ارتفع عدد حالات الإصابة بالجائحة بشكل كبير وكذلك حالات الاستشفاء. إن هذا يعني أن المصاعب الاقتصادية الناجمة عن الإغلاق ستسبب المزيد من الضرر وستستمر لفترة أطول.

    من جانبه يؤكد كريغ جين، عالم الأوبئة في جامعة كالغاري، بأن نجاح التدابير الجديدة سيعتمد في المقام الأول على امتثال سكان ألبرتا واحترامهم لها.

    ويتساءل عالم الأوبئة الكندي عن إمكانية تحكّم مراكز التسوق بما ستشهده من تدفق للمتسوقين والسبل الناجعة التي ستعتمدها للتأكد من امتثالهم للتدابير الجديدة.

    عمدة مدينة كالغاري نهيد نانشي يؤكد بدوره بأن التدابير كانت ضرورية.

    غرد عمدة كالغاري على تويتر بالقول: لقد كانت التدابير هي الإجراء الصحيح الذي يجب القيام. يجب حماية النظام الصحي والأشخاص الذين يعانون من نقص في المناعة.

    كذلك أبدى عمدة ادمنتون عاصمة ألبرتا دعمه لتدابير الحجر الجديدة التي أعلنتها الحكومة وحثّ في بيان صحافي سكان ادمنتون “على اتباع القواعد الجديدة من أجل سلامة الجميع”.

    _
    إنتهت المقالة

    _
    شاهد أيضاً :

    _
    المصادر

    مصدر 1 Les nouvelles restrictions en Alberta arrivent trop tard, selon l’opposition

    كندا نيوز عربى | Canada News Arabic

    كندا نيوز عربى Canada News Arabic

    الاقسام :
    اترك تعليق