المدارس المبنية بالخشب أكثر مقاومة للزلازل

المدارس المبنية بالخشب أكثر مقاومة للزلازل
328
0 تعليق
Qasem Abadey

    المدارس المبنية بالخشب أكثر مقاومة للزلازل

    تستثمر الحكومة الكندية 1.48 مليون دولار للمساعدة في بناء مدرستين بأخشاب ضخمة تكون أكثر مقاومة للزلازل.

    تقع المدارس في مدينة فانكوفر الغربية التي تقع على خط صدع بين لوحين تكتونيين مما يجعلها عرضة للزلازل الكارثية.

    هناك الآلاف من الهزات الصغيرة في مقاطعة كولومبيا البريطانية كل عام.

    المقاطعة لديها استراتيجية لتطوير المدارس لحمايتها من الأحداث الزلزالية.

    ستعمل المدرستان كمشروع رائد للمدارس الأخرى المصنوعة من الخشب الجماعي.

    المدارس المبنية بالخشب أكثر مقاومة للزلازل

    قوي كالصلب ولكنه أخف بكثير

    كتلة الخشب عبارة عن منتج مصنوع من طبقات سميكة ومضغوطة من الخشب تلتصق ببعضها البعض لتكوين عناصر هيكلية حاملة قوية مثل الخرسانة والفولاذ ولكنها أخف بكثير.

    تدعم الحكومة إقامة المدارس والمباني الأخرى باستخدام الأخشاب الجماعية لعدة أسباب. وهي تدعم قطاع الغابات الهام في كندا وتشجع الابتكار والتصنيع.

    يقال أيضًا أنه يقلل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. في حالة المدرستين ، تشير التقديرات إلى أن إجمالي فائدة الكربون من استخدام الأخشاب الجماعية كمواد بناء أساسية ستكون حوالي 1400 طن من ثاني أكسيد الكربون أو ما يعادل إخراج مئات السيارات من الطرق لمدة عام.

    ستتكون المدارس من طابقين وستتضمن مناطق تعليمية وصالة رياضية ومركزًا تعليميًا في الحي.

    المدارس المبنية بالخشب أكثر مقاومة للزلازل

    آمال في جعل كندا “رائدة على مستوى العالم”

    يأتي التمويل من قسم الموارد الطبيعية في إطار برنامج يشجع على استخدام الخشب في مشاريع البناء المبتكرة مثل المباني الخشبية الشاهقة والمباني غير السكنية منخفضة الارتفاع والجسور.

    الهدف المعلن هو “وضع كندا كرائد عالمي في تقنيات الإنشاءات الخشبية المبتكرة والاقتصاد منخفض الكربون.”

    _

    نهاية المقالة

    _
    شاهد أيضاً :

    _

    المصادر

    مصدر 1 Understanding earthquakes | City of Vancouver

    مصدر 2 Seismic Mitigation Program

    مصدر 3 Green Construction through Wood (GCWood) Program

    كندا نيوز عربى | Canada News Arabic

    كندا نيوز عربى | Canada News Arabic

    الاقسام :
    اترك تعليق