احتدام الخلاف بين كندا و الصين بشأن تهديد السفير الصينى فى كندا

احتدام الخلاف بين كندا و الصين بشأن تهديد السفير الصينى فى كندا
510
0 تعليق
Qasem Abadey

    احتدام الخلاف بين كندا و الصين بشأن تهديد السفير الصينى فى كندا

    أخبار كندا | تصاعد الخلاف الدبلوماسى بين كندا والصين يوم الاثنين حيث نددت بكين بالانتقادات الصحفية لسفيرها في أوتاوا ، إلا أن نائبة رئيس الوزراء الكندي و زعيم المعارضة ردوا الانتقادات.

    يأتي التبادل في وقت تكون فيه العلاقات بين البلدين في أدنى مستوياتها منذ سنوات ، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى غضب الصين من احتجاز كندا لمدير تنفيذي كبير في شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي واعتقال اثنين من الكنديين لاحقًا.

    شاهد أيضاً : الذكرى الـ 50 بين كندا و الصين بعنوان الإتهامات المتبادلة

    احتدام الخلاف بين كندا و الصين بشأن تهديد السفير الصينى فى كندا

    احتدام الخلاف بين كندا و الصين بشأن تهديد السفير الصينى فى كندا

    نشأ الخلاف الجديد عندما وصف سفير الصين في كندا ، كونج بيوو (Cong Peiwu) المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية في هونج كونج بأنهم مجرمون عنيفون وقال إنه إذا منحتهم كندا حق اللجوء فسيكون ذلك بمثابة تدخل في الشؤون الداخلية للصين.

    وقال السفير الصينى كونج فى مؤتمر صحفي بالفيديو من السفارة الصينية في أوتاوا : “إذا كان الجانب الكندي حريصاً على استقرار هونج كونج ورخائها ويحرص فعلاً على صحة الـ300.000 شخص من حملة جواز السفر الكندي في هونج كونج وسلامتهم وعلى العدد الكبير من الشركات الكندية العاملة في منطقة هونج كونج الإدارية الخاصة، عليه دعم تلك الجهود الهادفة لمكافحة جرائم العنف”

    ولدى سؤاله عما إذا كانت تصريحاته تصل إلى حد التهديد أجاب كونج : هذا هو تفسيركم.

    وقالت نائبة رئيس الوزراء الكندي كريستيا فريلاند في البرلمان يوم الاثنين إن تصريحات السفير “لا تتماشى بأي حال من الأحوال مع روح الدول الدبلوماسية المناسبة بين البلدين”.

    وقالت فريلاند إن كندا ستدافع عن حقوق الإنسان في الصين وقالت إن كندا ستدعم مواطنيها الذين يعيشون في هونج كونج. “اسمحوا لي أيضا أن أطمئن 300 ألف كندي في هونج كونج أن الكندي كندي وسنقف إلى جانبهم”.

    جاءت تصريحاتها بعد ساعات من تصريح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان للصحفيين بأن حكومته قدمت شكوى إلى كندا بسبب انتقادات صحفية لتصريحات السفير الصينى.

    وقالت إن القادة الكنديين “لم يتحققوا ، لكنهم تغاضوا أيضا عن التعليقات المعادية للصين التي انتشرت في جميع أنحاء البلاد ووجهوا اتهامات لا أساس لها ضد الصين”.

    ولم يحدد انتقادات وسائل الإعلام ، لكن صحيفة تورنتو صن نشرت يوم السبت افتتاحية تدعو كونج إلى الاعتذار. إذا لم يعتذر وسحب تهديداته ، أعيده إلى بكين .

    احتدام الخلاف بين كندا و الصين بشأن تهديد السفير الصينى فى كندا

    حيث نشرت صحيفة (ذي تورنتو صن) ذات الاتجاه المحافظ مقالاً افتتاحياً دعت فيه كونج للاعتذار عن كلامه أو مغادرة كندا.

    وكتبت الصحيفة الصادرة في تورونتو :”ليس كافياً أن تقوم حكومة جاستن ترودو بتأنيب كونج بشكل علني ، إذا لم يعتذر (كونج) ويتراجع عن كلامه أعيدوه رفساً إلى بكين”.

    المديرة التنفيذية لـ”تحالف كندا هونج كونج” (Canada Hong Kong Alliance)، شيري وونغ، قالت إنّ كلام السفير الصيني يشكل “تهديداً مباشراً” لجميع الكنديين.

    “ينبغي ألّا يغيب عن بال الكنديين المقيمين في هونج كونج أو الصين أنّهم قد يكونون التاليين. السفير كونج نفسه أوحى بذلك”، أضافت وُونغ.

    و”تحالف كندا هونج كونج” منظمة كندية تنشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في هونج كونج وتدعم الحركة الديمقراطية في هذه المستعمرة البريطانية السابقة.

    ومن جهته أصدر زعيم حزب المحافظين الكندي إرين أوتول بياناً مكتوباً اعتبر فيه كلام السفير الصيني في كندا تهديداً يكاد يكون صريحاً للـ300.000 كندي في هونج كونج.

    ويشكل حزب المحافظين المعارضة الرسمية في مجلس العموم في أوتاوا.

    وذكر أوتول بأن الصين عضو دائم في مجلس الأمن الدولي وطلب بأن يتراجع السفير الصيني عن كلامه ويقدم اعتذاراً علنياً، وإلا على حكومة جاستن ترودو الليبرالية أن تطرده من كندا.

    تضخمت الاحتجاجات ضد حكومتي هونج كونج والبر الرئيسي الصيني العام الماضي ، وشددت بكين على التعبير عن المشاعر المناهضة للحكومة في المدينة بقانون جديد للأمن القومي دخل حيز التنفيذ في 30 يونيو.

    يحظر القانون النشاط التخريبي والانفصالي والإرهابي والتواطؤ مع القوى الأجنبية للتدخل في الشؤون الداخلية للمدينة. تتهم الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا الصين بانتهاك حريات المدينة.

    كما رفض سفير الصين كونج تأكيد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأن الصين تنخرط في دبلوماسية قسرية من خلال سجن رجلين كنديين انتقاما لاعتقال منغ وانزهو وهى مسؤول تنفيذي صيني في شركة هواوي بناء على مذكرة تسليم أمريكية.

    تعيش الرئيسة التنفيذية منغ وانزهو رهن الإقامة الجبرية في فانكوفر بينما تنظر قضيتها أمام محكمة كولومبيا البريطانية.

    في ديسمبر 2018 سجنت الصين رجلين كنديين هما مايكل كوفريج ومايكل سبافور واتهمتهما بتقويض الأمن القومي للصين.

    كما حكم على روبرت شيلينبرج مهرّب المخدرات الكندي المدان بالإعدام في إعادة محاكمة مفاجئة بعد وقت قصير من اعتقال منغ.

    _
    إنتهت المقالة

    _
    شاهد أيضاً

    _
    كلمات دلالية

    أخبار كندا اليوم ,أخبار السياسة فى كندا ,أخبار السياسات الخارجية لكندا ,العلاقات الكندية الصينية ,الخلاف بين كندا و الصين ,تصاعد الخلاف بين كندا و الصين ,أسباب الخلاف بين كندا و الصين ,أخبار جديدة بشأن الخلاف بين كندا و الصين ,تصريحات أدت إلى زيادة الخلاف بين كندا و الصين ,السفير الصينى يساهم فى إشعال الخلاف بين كندا و الصين ,إشتعال الخلاف بين كندا و الصين مجدداً ,كندا نيوز عربى ,أخبار كندا بالعربى ,
    _
    المصادر

    مصدر 1 Canada-China spat heats up over ambassador’s alleged threat

    مصدر 2 La Chine dénonce l’attitude du Canada sur la situation tendue à Hong Kong

    كندا نيوز عربى | Canada News Arabic

    الاقسام :
    اترك تعليق