احتجاجات في مونتريال وأوتاوا ضد العنصرية

احتجاجات في مونتريال وأوتاوا ضد العنصرية
503
0 تعليق
Qasem Abadey

    احتجاجات في مونتريال وأوتاوا ضد العنصرية

    تغيرت المظاهرات ضد العنصرية في مونتريال، التي خرجت لتطالب بالعدالة لرجل مينيسوتا الأسود الذي لقي مصرعه على يد واحد من الشرطة في الولايات المتحدة الامريكية ، إلى أحداث عنف شديدة .

    وصرحت شرطة مونتريال أن تجمعات الأشخاص غير قانونية ، عقب ما يقرب من ثلاث ساعات من مسيرة الأشخاص التي خرجت بسلام ولكن تغيرت  الاوضاع عقب إلقاء المتظاهرين القذائف على الضباط الشرطة ، الذين سريعا ما ردوا برشهم برذاذ الفلفل والغاز المسيل للدموع.

    شاهد أيضاً : أهم الأمور الواجب معرفتها بعد استئناف الرحلات الكندية الدولية خلال أيام

    احتجاجات في مونتريال وأوتاوا ضد العنصرية

    _

    وازداد التوتر بعد أن رجع المتظاهرون إلى مكان ما بدأوا ، في وسط المدينة عند مركز شرطة مونتريال ، فقد تم تكسير كل النوافذ ، واشتعلت النيران وتغير الوضع  إلى كر وفر ما بين  المتظاهرين والشرطة في محاولة لتفريقهم.

    تم القول على تجمعات مونتريال أنه تجمع من أجل المشاركة في التضامن  مع النشطاء الرافضين للعنصرية في الولايات المتحدة الامريكية  ، لكن المنظمين يصرحون بأنه مجال للتعبير عن الغضب من المعاملة العنصرية للأشخاص في كيبيك وأماكن أخرى داخل كندا.

    وتحدثت إحدى منظمي هذه المظاهرة وتدعي ماري ليفيا بوج  وقالت انه من الضروري أن يكون الكل موجود هنا اليوم لكي يكون لدينا الكثير من الأصوات لنتكلم ونقول أن ما حدث لجورج فلويد  ليس حدثًا فرديًا من نوعه ، إن ذلك يحدث ويحدث هنا في مونتريال ، لذلك فتواجدنا هنا معًا ما هو إلا إظهار التضامن وإدانة الظلم .

    وهتف المتظاهرون بشعار حياة السود مهمة ،  كما طلب منظمو المظاهرة الكثير من المرات من الناس أن ينتشروا ، من اجل ان يعثروا على مكان  من الممكن فيه الحفاظ على مسافة مترين بين كل متظاهر في ظل جائحة فيروس كورونا.

    وبما أن الكثير من الناس كانوا يرتدون أقنعة ،ولكن كثرة الأعداد الحاضرة جعلت من المسافات أمر مستحيل .

    وصرحت الشرطة قائلة نحن نحترم حقوق وحاجة الجميع للتحدث علنا ​​ضد هذا العنف وسنكون بجانبكم لضمان سلامتك .

    وعلقت شرطة مونتريال بادانة حادث وفاة جورج فلويد في تغريدة لها ، معلقة علي ذلك بأنها شعرت بالفزع من وفاته.

     وعلي الجانب الآخر في أوتاوا يتم التنظيم لوقفة احتجاجية  تنديدا بالعنصرية المعادية للسود، وذلك عقب مقتل جورج فلويد و Regis Korchinski-Paquet،

    ومن المتوقع أن تكون هذه  الاحتجاجات في يوم الجمعة 5 يونيو من خلال مسيرة سلمية في العاصمة.

    ومن خلال المنشورات الموجودة على العديد من وسائل التواصل الاجتماعي، سيكون موعد بدء الاحتجاج  في الساعة 3 مساء في سفارة الولايات المتحدة الأمريكية  في Sussex Drive. ثم يتابع المحتجون السير حتي البرلمان الكندي Parliament Hill، من خلال ctv.

    كما طلب منظمو هذا الاحتجاج  من المحتجين بلبس أقنعة الوجه والحفاظ على التباعد الجسدي، من خلال narcity.

    جاءت هذه الدعوة بالاحتجاج  بعد مقتل جورج فلويد الأمريكي افريقي الاصل على يد أحد رجال الشرطة الأمريكية  في حادثة عنصرية أثارت الرأي العام. بالإضافة أيضا إلى وفاة Regis Korchinski-Paquet في تورنتو في كندا .

    وعن جورج فلويد فقد قام الشرطي بوضع ركبته على رقبة جورج فلويد البالغ من العمر 46 عاما وبالرغم من استغاثة الرجل به وهو يقول لا استطيع التنفس ، ما كان من الضابط إلا ان  أصر على الاستمرار في وضع ركبته علي رقبة فلويد ، حتى لفظ الرجل أنفاسه الأخيرة.

    أما عن Regis  فقد سقطت من شباك شقة في الطابق 24 أثناء وجود الشرطة ، ووالدتها تتهم الشرطة في مقتل ابنتها.

    وقد قامت احتجاجات شبيهة في كندا في نهاية الأسبوع الماضي، مع مسيرات في تورنتو وفانكوفر ومونتريال.

    شاهد أيضاً : تعرف على عاصمة كندا

    _

    كلمات دلالية

    أخبار احتجاجات في مونتريال وأوتاوا ضد العنصرية ,تعرف على الاحتجاجات في مونتريال وأوتاوا ضد العنصرية ,احتجاجات في مونتريال وأوتاوا ,الشعب الكندى يتضامن ضد العنصرية باحتجاجات في مونتريال وأوتاوا ,أحداث الاحتجاجات في مونتريال وأوتاوا ضد العنصرية
    _

    المصادر

    CTV News

    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق