الولايات المتحدة تعمل على تنفيذ اتفاق التجارة الحرة داخل كندا و امريكا الشمالية

الولايات المتحدة تعمل على تنفيذ اتفاق التجارة الحرة داخل كندا و امريكا الشمالية
540
0 تعليق
جودى صالح

    الولايات المتحدة تعمل على تنفيذ اتفاق التجارة الحرة داخل كندا و امريكا الشمالية

    يبدء الدخول فى حيز التطبيق و التنفيذ اتفاق التجارة الحرة الجديد بين كندا و الولايات المتحدة الأميركية و المكسيك خلال يوم الأربعاء الذي سوف يكون موافق الأول من الشهر.

    داخل كندا يسمي الاتفاق بـ”كوسما” أو “أسيوم” (Canada-United States-Mexico Agreement / CUSMA – ACÉUM) ,

    وداخل الولايات المتحدة يطلق على الاتفاق”أوسمكا” (USMCA) .

    شاهد أيضاً : سكان جزيرة الأمير إدوارد يشعرون بالخوف من القادمين إلى المقاطعة

     الولايات المتحدة تعمل على تنفيذ اتفاق التجارة الحرة داخل كندا و امريكا الشمالية

    _

     الولايات المتحدة تعمل على تنفيذ اتفاق التجارة الحرة داخل كندا و امريكا الشمالية

    ويوجد لروبرت لايتهايزر الممثل التجاري للولايات المتحدة طريقة غريبة في إظهار أهمية هذا الاتفاق الذي من الرجح له أن يُشكل طريقاً جديداً للعلاقات بين دول أميركا الشمالية الثلاثة .

    فقد قال لايتهايزر أمام وفد من الكونغرس الأميركي إنّ للبيت الأبيض الأميركي قبضة فولاذية في القفاز المخملي للدبلوماسية التجارية وسوف يقوم بالعمل من خلالها بشكل شديد لتنفيذ الاتفاق الذي تمّ الامضاء على شكله النهائي خلال يوم 10 كانون الأول (ديسمبر) 2019 داخل العاصمة المكسيكية مكسيكو.

    وعكس المتوقع حدوثه من إطلاق تصريحات ودية عن التعاون بين دول الاتفاق الثلاث، أشار لايتهايزر إلى استخدام الفقرة رقم 232 من قانون توسيع التجارة (Trade Expansion Act) لعام 1962 بغرض فرض تكاليف عقابية على واردات الفولاذ والألومنيوم من كندا.

    والجدير بالذكر أنّ تطبيق إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال عام 2018 تكاليف عقابية على كندا، وعلى دولٍ كثيرة أُخرى، من خلال هذه الفقرة وردَّ كندا بعقوبات مضادة قد ادي الي وجود مشكلة كبيرة أثناء المفاوضات الكندية الأميركية للنسخة الجديدة من اتفاق التجارة الحرّة لأميركيا الشمالية (“نافتا” – NAFTA).

    وقد يرى الكثير أنّ اتفاق ’’كوسما‘‘ ادي الي وجود مرحلة جديدة ، لكن في بعض الاتجاهات نرى أننا في وضع مستمر، يقول رئيس مجموعة “ريدو بوتوماك الاستراتيجية” (Rideau Potomac Strategy Group) للبحوث والاستشارات داخل العاصمة الأميركية واشنطن.

    خلال شهادة قام بها أمام لجنة المالية المرتبطة بمجلس الشيوخ الأميركي خلال وقت سابق من الشهر الحالي، قام لايتهايزر بالتأكيد علي اتخاذ “الخطوات الضرورية” لتأكيد الالتزام بأحكام الاتفاق المرتبطة بالمؤسسات الصغيرة ,  وقد أشار بالذهاب إلى القضاء إذا ما قام مجال الألبان الكندي بما قد تراه الإدارة الأميركية طريقة من طرق الخداع التجاري الذي يخالف مصالح المزارعين الأميركيين.

     الولايات المتحدة تعمل على تنفيذ اتفاق التجارة الحرة داخل كندا و امريكا الشمالية

    يذكر في هذا الاتجاه إلى أنّه من خلال الاتفاق الجديد يترك قطاع الألبان الكندي نسبة 3,59% من السوق الداخلية ويخفض صادراته من بعض المنتجات الرئيسية كالحليب المجفّف الخالي الدسم وحليب الرُضّع.

    وبالرغم من التصريحات الشديدة والتهديد بفرض التكاليف الزائدة يظل التوقع والاستقرار على المدى الطويل اللذان حققهما الاتفاق أكثر بكثير من المشكلات والخلافات التي سوف تظهر في بدايات تنفيذه , يقول هذا المحامي المختص بالتجارة الدولية نيك غوزمان الذي يعمل في شركة “فايغري درينكر”           (Faegre Drinker) للمحاماة في شيكاغو.

    ويقول ايضتً غوزمان أنّ حكومات دول “نافتا” الثلاث قامت بالاستفادة من إعادة هيكلة الاتفاق بغرض  تجديده وجعله أكثر فعّاليّةً، ما يعمل علي جعل التجارة ما بين هذه الدول “أكبر فعّاليةً بكثير” من الوقت السابق .

    ويري غوزمان أنّ المواطن الكندي العادي لن يشاهد مع بداية تنفيذ الاتفاق الجديد اختلافات كبيرة فورية، ومن الممكن مشاهدته للكثير من منتجات الحليب الأميركية داخل متاجر الأغذية وزيادة بسيطة في مصاريف البريد للأشياء المرسلة من بلد لآخر، مع مشاهدته أيضاً لتزايد بسيط في أسعار السيارات والشاحنات اعتماداً على إجراءات المنشأ وإجراءات العمل الجديدة من خلال الاتفاق.

    “سوف نشاهد  اجراءات كبيرة من خلال شركات صناعة السيارات في مناطق شركاتهم وحجم الإنتاج بها وأشياء من هذا القبيل , اختلافات كثيرة داخل مجال السيارات ستعتبر كبيرة الأهمية وغاية في الصرامة”، يرجح هذا غوزمان.

    وأشار لايتهايزر بفرض تكاليف جديدة نتيجة قفزة في واردات الفولاذ والألومنيوم إلى الولايات المتحدة مصدرها “بنسبة كبيرة” كندا، تباعاً لاتفاق التبادل التجاري الحديث .

    وخلال رسالة وجهتها قامت بارسالها  “جمعية الألومنيوم”، إلى لايتهايزر يوم الخميس الماضي وهي تحتوي علي 16 شركة أميركية للمنتجات الاخيرة من الألومنيوم، بالخروج عن قرار شركات تعدين الألومنيوم الأميركية التي تطلب بتوقيع عقوبات جديدة ، إذ قامت بطلب إعادة النظر في أيّ قرار من هذا القبيل .

    “لقد كانت اجراءات توريد الألومنيوم الشاملة داخل أميركا الشمالية عنصراً رئيسي في امكانية صناعة الألومنيوم الأميركية على الاستثمار والازدهار خلال العقود الكثيرة الأخيرة من الزمن”، هذا ما كتبته “جمعية الألومنيوم” في رسالتها.

    “حتى وإن قامت شركات تعدين الألومنيوم الأميركية بالعمل بكامل مجهوداتها فهي لا تقدر علي انهاء غير ثلث الطلب على هذا المنتج الحيوي , لا يوجد أمام صناعة الألومنيوم أي اختيار غير استيراد كمية كبيرة من الألومنيوم الخام لتلبية الطلبات ، والسؤال الهم هو من أين؟”، كما تم اضافته من خلال “جمعية الألومنيوم” في رسالتها إلى الممثل التجاري للولايات المتحدة.

    ويختلف الخبراء حول ما إذا كانت الإدارة الأميركية ستقوم بتطبيق تكاليف عقابية من خلال التحديات السياسية والاقتصادية التي أمام الرئيس الأميركي المعروف بمزاجيته.

    وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية على ميعاد مع انتخابات رئاسية عقب أربعة أشهر واقتصادها يشهد معاناة من آثار جائحة “كوفيد – 19” التي أودت بحياة نحوٍ من 129 ألفاً من سكانها لحين الافراغ من هذا التقرير، يكون المشهد خلال الوقت الحالي متغير تماماً عمّا كان خلال عام 2018 عندما لم تكون المناقشات بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك قد انتجت اتفاقاً جديداً وظل الاقتصاد الأميركي بحالة جيدة.

    _
    شاهد أيضاً : المصابين بفيروس كورونا وليس لديهم أعراض مناعتهم مؤقتة

    _
    كلمات دلالية

    اتفاق التجارة الحرة , أخبار اتفاق التجارة الحرة فى كندا ,تفاصيل اتفاق التجارة الحرة فى أمريكا الشمالية ,تصريحات ممثل الأمم المتحدة عن اتفاق التجارة الحرة ,رأى الخبراء فى اتفاق التجارة الحرة ,أخبار كندا و اتفاق التجارة الحرة ,أخبار كندا بالعربى ,تأثير اتفاق التجارة الحرة فى كندا ,
    _
    المصادر

    CUSMA

    Tough talk, tariff threats resurface as USMCA readies for Wednesday debut

    Canada News Arabic كندا نيوز عربى

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق