اتجاه لإختيار الوافدين الاقتصاديين من بين العمال المؤقتين فى كندا

اتجاه لإختيار الوافدين الاقتصاديين من بين العمال المؤقتين فى كندا
486
0 تعليق
ساره نبهان

    اتجاه لإختيار الوافدين الاقتصاديين من بين العمال المؤقتين فى كندا

    صرحت وكالة الإحصاء الكندية بأن الاجراءات المفروضة على السفر حول العالم لتقليل تفشي وباء كورونا (كوفيد – 19) أعاقت و عطلت قدوم المهاجرين إلى كندا .

    وتشير بيانات لوزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الفيدرالية التي يتم تحديثها كل شهر بأن عدد الأشخاص الذين تم اعطائهم الإقامة الدائمة في كندا سجل انخفاض سنوي بنسبة 75% خلال شهر أبريل (نيسان) , وشهر مايو (أيار) السابقين وأن مراجعة طلبات الهجرة خلال الشهرين المشار إليهم كان بشكل رئيسي على العمال الأجانب المؤقتين المتواجدين داخل كندا فقط .

    شاهد ايضاً : أحزاب المعارضة الكندية تطالب بتنحى رئيس الوزراء جاستن ترودو و وزير المالية بيل مونرو

    اتجاه لإختيار الوافدين الاقتصاديين من بين العمال المؤقتين فى كندا

    _

    اتجاه لإختيار الوافدين الاقتصاديين من بين العمال المؤقتين فى كندا

    ومنذ بداية الألفية الجديدة يوجد اتجاه مرتفع لاختيار المهاجرين الاقتصاديين ما بين العمال الأجانب المؤقتين , وترك هذا الأمر أثراً كبيراً على حالة الوافدين الجدد داخل سوق العمل.

    ونشرت وكالة الإحصاء الدراسات الثلاث الأولى من سلسلة تتضمن خمس دراسات توضح نظرة عامة واسعة النطاق عن الضرورة المرتفعة للعمال الأجانب في اختيار الوافدين الجدد ودخولهم سوق العمل , وقامت الوكالة الفدرالية بهذه الدراسات بالمشاركة مع وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة.

    وخلال عام 2018 كانت نسبة 46% من الوافدين الاقتصاديين الجدد عمال أجانب مؤقتين سابقين ، بالمقارنة بعام 2000 الذي كانت نسبته 8% , وتسمي عملية اختيار المهاجرين الاقتصاديين من بين العمال الأجانب المؤقتين والطلاب الأجانب بـاسم اختيار المهاجرين على خطوتين .

    ويقوم اصحاب الأعمال الكنديين بدور أساسي خلال هذه العملية عن طريق توفير فرص عمل للعمال الأجانب المؤقتين وتقييمهم ، فيما تقرر الحكومة عدد المقيمين المؤقتين الذين ستقوم باعطائهم الإقامة الدائمة وتختار الأكثر أهلية من ضمنهم .

    يطلق على الدراسة الأولى اسم “اختيار المهاجرين على خطوتين : اظهار للمنافع والعقبات المتوقعة وهي خلاصة دراسات دولية وكندية بشأن مزايا وعيوب اختيار المهاجرين على خطوتين .

    عملية الاختيار على خطوتين لتقوية المشاركة بين مهارات المهاجرين ومتطلبات سوق العمل لأن أصحاب العمل يستطيعون القيام بتقييم مباشر لكفاءات العمال الأجانب المؤقتين ومزاياهم غير الملموسة.

    لكن ظهرت بعض المشاكل المتوقعة المرتبطة بالاعتماد على العمال الأجانب المؤقتين أثناء جائحة (كوفيد – 19) ومن ضمنها عدم التحقق من اتاحة اليد العاملة في مجالات صناعية رئيسية وإجراءات العمل السيئة لجزء من العمال الأجانب المؤقتين .

    وعن الدراسة الثانية ، فيطلق عليها (اختيار المهاجرين على خطوتين : تحليل لاتساعه في كندا) فتؤكد نمو اختيار المهاجرين على خطوتين منذ بداية الألفية الثالثة.

    وخلال عام 2000 كانت نسبة 12% من اصحاب الطلبات الرئيسيين (principal applicants) الجدد في مجال الهجرة الاقتصادية أشخاصاً قاموا بالعمل داخل كندا قبل اعطائهم الإقامة الدائمة وقد زادت هذه النسبة إلى 59% خلال عام 2018.

    وهذا الارتفاع مدفوع بتزايد في عدد العمال الأجانب المؤقتين وكذلك زيادة نسبة طالبي الحصول على الإقامة الدائمة في أوساطهم.

    والفترة الممتدة ما بين أعوام 2000 وحتى عام 2018 زاد عدد العمال الأجانب المؤقتين في كندا من 60000 شخص إلى 429300 شخص , ومن ضمن العمال الأجانب المؤقتين الذين تم إعطائهم أول رخصة عمل خلال عام 2001 فقد تم إعطاء نسبة 30% منهم الإقامة الدائمة خلال العشر سنوات اللاحقة , وزادت هذه النسبة إلى 39% ما بين العمال الذين تم إعطائهم أول رخصة عمل منتصف العشرة سنوات الأولى من الألفية الجديدة.

    اتجاه لإختيار الوافدين الاقتصاديين من بين العمال المؤقتين فى كندا

    وهذا التزايد في معدل التغيير من وضع العامل الأجنبي المؤقت إلى وضع المقيم الدائم يتعلق بتطوير برنامج مرشحي المقاطعات (PNP – PCP) وبتأسيس فئة الخبرة الكندية (CEC).

    وخلال عام 2018 تم اختيار نسبة 25% من مقدمى الطلبات الرئيسيين الجدد عن طريق فئة الهجرة الاقتصادية في برنامج العمال المهرة الفدرالى (FSWPPTQF) بينما قد تم اختيار 46% منهم في برامج المقاطعات و20% في برنامج فئة الخبرة الكندية.

    ومن ضمن مقدمى الطلبات الأساسيين الذين تم قبولهم خلال عام 2018 كانت نسبة 11% من الواصلين من برنامج العمال المهرة الفدرالي قد قاموا بالعمل داخل كندا قبل أن يتمكنوا من الحصول على الإقامة الدائمة، بالمقارنة بنسبة 62% من الواصلين من برامج المقاطعات و97% من فئة الخبرة الكندية.

    وقد أطلق على الدراسة الثالثة اسم (اختيار المهاجرين على خطوتين : الاتجاهات الأخيرة في وضع المهاجرين في سوق العمل) وتتركز حول الارتباط بين اختيار المهاجرين حول عملية ذات خطوتين ووضعهم في سوق العمل.

    حدوث العمل (النسبة المئوية من المهاجرين أصحاب الإيرادات السنوية الإيجابية) في أول سنة كاملة بعد الهجرة زاد من 81% خلال عام 2000 حتي 87% خلال عام 2016 للرجال خلال الفئة العمرية من 20 عام وحتي 54 عام ، ومن 61% إلى 67% للنساء .

    وهذا التزايد يرجع بشكل أساسي إلى زيادة نسبة المهاجرين الجدد الذين قاموا بالعمل داخل كندا قبل الهجرة بأجور سنوية متوسطة ما بين 20000 و 50000 دولار بحساب قيمة دولار عام 2017) أو باجور مرتفعة تزيد عن 50000 دولار .

    وقد ازداد كذلك معدل الدخل السنوي خلال أول سنة كاملة بعد الهجرة للرجال العاملين بنسبة 23% من بين الحاصلين على الإقامة الدائمة خلال عام 2000 والحاصلين عليها خلال عام 2016، ووصلت نسبة التزايد إلى 32% للنساء .

    ويرجع مايزيد عن 90% من هذا الارتفاع لدى الرجال والنساء إلى زيادة نسبة المهاجرين الجدد الذين قاموا بالعمل في كندا قبل عملية الهجرة فحصلوا على خبرة عمل كندية.

    _
    شاهد أيضاً : إلغاء سباق الفورمولا 1 فى كندا هذا العام بسبب وباء كورونا

    _
    انتهت المقالة


    كلمات دلالية

    اتجاه لإختيار الوافدين من العمال المؤقتين ,العمل فى كندا ,زيادة اتجاه لإختيار الوافدين الإقتصاديين فى كندا ,الهجرة إلى كندا ,فى ظل وباء كورونا اتجاه لإختيار الوافدين من العمال الإقتصاديين المؤقتين ,السفر إلى كندا ,أسباب زيادة اتجاه لإختيار الوافدين فى كندا من العمال الإقتصاديين ,اتجاه لإختيار الوافدين من العمال المؤقتين فى كندا ,الهجرة فى كندا ,إحصائيات توضح زيادة اتجاه لإختيار الوافدين الإقتصاديين بكندا ,تصريحات حول زيادة اتجاه لإختيار الوافدين من العمالة المؤقتة فى كندا ,
    _
    المصادر

    Étude : Accroissement du nombre d’immigrants sélectionnés parmi les travailleurs étrangers temporaires au Canada

    Statistics Canada

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق