إتهام كندا بالتقصير من منظمة العفو الدولية

إتهام كندا بالتقصير من منظمة العفو الدولية
347
0 تعليق
Qasem Abadey

    إتهام كندا بالتقصير من منظمة العفو الدولية

    تقول منظمة حقوقية رائدة إن كندا فشلت فى تقديم مجرمى الحرب المشتبه بهم إلى العدالة لتطبيق وتنفيذ القانون عليهم .

    في تقرير نشر مؤخراً وصفت منظمة العفو الدولية بكندا برنامج كندا للجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب بأنه يعانى من نقص التمويل و عدم الاستفادة منه .

    قبل عشرين عاماً كرست كندا الولاية القضائية العالمية على الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب في القانون الفيدرالي ، مما يعني أن هذه الجرائم تعتبر أفعالًا إجرامية في كندا حتى عندما إنهم ملتزمون بالخارج.

    لكن شخصين فقط  كلاهما مرتبطان بالإبادة الجماعية في رواندا عام 1994 حوكما بموجب القانون .

    شاهد أيضاً : تحديات قطاع السياحة فى كولومبيا البريطانية

    إتهام كندا بالتقصير من منظمة العفو الدولية

    إتهام كندا بالتقصير من منظمة العفو الدولية

    منظمة العفو الدولية تتهم كندا بالتقصير في تقديم مجرمي حرب مُشتبَه بهم للعدالة

    تقول منظمة العفو الدولية إن كندا فشلت في تقديم مجرمي حرب مشتبه بهم إلى العدالة.

    فقد أكد الفرع الكندي في هذه المنظمة الحقوقية العالمية غير الحكومية في تقرير أصدره اليوم أن البرنامج الكندي حول الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب يعاني نقصاً فى التمويل وأنه غير مستخدم بالدرجة الكافية .

    ويوضح التقرير بأن كندا قبل 20 سنة قامت بإدراج الولاية القضائية العالمية على جرائم الإبادة الجماعية و جرائم الحرب في قانونها الفدرالى ما يعنى أن هذه الأفعال تعتبر أعمالاً إجرامية في كندا حتى وإن ارتكبت في الخارج .

    لكن برغم ذلك شخصين فقط ارتبط اسماهما بعملية الإبادة الجماعية في راوندا عام 1994 التي قضى فيها بين 800 ألف ومليون إنسان حوكما بموجب هذا القانون .

    ويشير تقرير منظمة العفو الدولية إلى أن بيل هوراس أحد أمراء الحرب السابقين في ليبيريا الذي قتل في هجوم مسلح على منزله في مدينة لندن فى مقاطعة أونتاريو فى يونيو الماضى كان متهماً على نطاق واسع بارتكاب أعمال قتل جماعي واغتصاب وتعذيب في تسعينيات القرن الماضى .

    وتعتبر المنظمة الحقوقية أن حالة هوراس على الرغم من وجود جبل من الأدلة ضده إلا أن المسؤولين الكنديين لم يتهموا بيل هوراس مطلقاً .

    مما سمح له بالعيش بحرية في هذا البلد منذ عهده و هذا مثال على سجل كندا الفقير في مجال محاكمة مجرمي الحرب منذ محاكمتها الشخصين الضالعين في الإبادة الراوندية .

    أليكس نيف Alex Neve

    ويقول الأمين العام للفرع الكندي للمنظمة أليكس نيف Alex Neve في هذا الصدد إن كندا في كثير من الأحيان تغسل يديها ولا تتخذ أي إجراء لمقاضاة مجرمي الحرب المشتبه بهم أو تختار ترحيلهم دون أي ضمان بأنهم سيتم التحقيق معهم في مخالفاتهم. نيف ، الأمين العام لمنظمة العفو الكندية .

    ويضيف التقرير إن ميزانية برنامج جرائم الحرب البالغة 15.6 مليون دولار ظلت ثابتة على مر السنين ، لكن تكاليف إجراء التحقيقات زادت بشكل كبير.

    ويحث الحكومة الكندية على زيادة موارد البرنامج الفيدرالي وتحسين حماية الضحايا والشهود وإزالة مختلف العقبات القانونية والسياسية أمام الملاحقة القضائية.

    تم تنسيق التقرير من قبل سيباستيان جودوين ، وقام البروفيسور سيباستيان جوبان رئيس كرسي الأبحاث الكندية في مجال حقوق الإنسان والبيئة في جامعة ماكجيل فيى مونتريال وتم تطويره بمساهمة من المحامين والقانونيين وطلاب القانون .

    _
    إنتهت المقالة

    _
    شاهد أيضاً : إستئناف الطلاب العام الدراسى الجديد وسط ظهور حالات كورونا جديدة

    _
    كلمات دلالية

    أخبار كندا اليوم ,الأخبار الدولية فى كندا ,أخبار السياسات الخارجية لكندا ,إتهام كندا بالتقصير فى جرائم ضد الإنسانية ,القانون الكندى ,إتهام كندا بمنح مجرمى الحرب السابقين الحماية ,منظمة العفو الدولية تنشر تقرير إتهام كندا بالتقصير فى تسليم مجرمى الحرب للعدالة ,إتهام كندا بعدم تقديم مشتبهين فى جرائم الحرب للعدالة ,إتهام كندا بعدم تقديم مجرمى الحرب للعدالة ,أخبار كندا نيوز عربى ,أخبار كندا بالعربى ,
    _
    المصادر

    Le Canada échoue à traduire en justice les criminels de guerre, selon un rapport

    Crimes Against Humanity and War Crimes Program

    Changes needed to help Canada prosecute war criminals, Amnesty International says

    Man gunned down in London, Ont., home invasion linked to Liberian war crimes

    أخبار كندا نيوز عربى Canada News Arabic

    الاقسام :
    اترك تعليق