إختلاط مشاعر الخوف والتفاؤل تسيطر على أصحاب الماشية فى مقاطعة ألبرتا

إختلاط مشاعر الخوف والتفاؤل تسيطر على أصحاب الماشية فى مقاطعة ألبرتا
293
0 تعليق
ساره نبهان

    إختلاط مشاعر الخوف والتفاؤل تسيطر على أصحاب الماشية فى مقاطعة ألبرتا

    تحمل منتجو لحوم البقر و أصحاب الماشية فى مقاطعة ألبرتا خسائر مالية كبير نتيجة انخفاض العمل داخل مصانع معالجة اللحوم داخل المقاطعة الذي قامت بفرضه جائحة فيروس كورونا كوفيد-19.

    بينما تتجه الاوضاع نحو التحسن منذ أن رجع الإنتاج في مصانع معالجة اللحوم إلى اوضاعه الطبيعية خلال فترة ما قبل الجائحة.

    شاهد أيضاً : قبل بداية العام الدراسى فى كندا الجائحة تفرض نظام جديد

    إختلاط مشاعر الخوف والتفاؤل تسيطر على أصحاب الماشية فى مقاطعة ألبرتا

    إختلاط مشاعر الخوف والتفاؤل تسيطر على أصحاب الماشية فى مقاطعة ألبرتا

    وتنتشر مشاعر التفاؤل الحذر بين منتجي اللحوم و أصحاب الماشية ويرغبون في أن تتطور الأوضاع مع اقتراب قدوم فصل الخريف كما صرحت جانيس ترانبيرغ رئيسة اتحاد تغذية الماشية Cattle Feeders Association .

    وقد تعذر ذبح العديد من رؤوس الماشية خلال الأشهر القليلة السابقة عندما قامت بعض المسالخ بخفض حركة عملها، وقام البعض منها بغلق أبوابها نتيجة انتشار وباء فيروس كورونا المستجد فيها.

    وقد انخفض التراكم في معالجة المواشي من 130 ألفا إلى 110 آلاف رأس كما صرحت ترانبيرغ .

    ” في حال ظلت مصانع معالجة المواشي على نظامها ولم تتأثر مجالات أخرى في سلسلة القيمة بالسلب , نرغب في أن نستطيع اللحاق بالأمور”  جانيس ترانبيرغ رئيسة اتّحاد تغذية الماشية في ألبرتا.

    وبالرغم من زيادة حركة العمل مرة أخري إلا أن مربين و أصحاب الماشية  متخوفين من حدوث موجة ثانية متوقعة من فيروس كورونا المستجد خلال الخريف القادم ، خلال الموسم فقد تباع الماشية داخل المزادات وفي مزارع التسمين.

    كما تقول كيلي سميث فريزر مربية الماشية إن الخوف من حدوث موجة ثانية من كوفيد-19 تقض مضجعها ، واحتمالية غلق المسالخ مخيفة لصناعة اللحوم التي تحتاج لأن تعمل المسالخ بكل طاقتها.

    إختلاط مشاعر الخوف والتفاؤل تسيطر على أصحاب الماشية فى مقاطعة ألبرتا

    صناعة اللحوم تمر بأوقات صعبة

    وتركت الجائحة آثارها على قطاع صناعة اللحوم في مقاطعة ألبرتا التي كانت منتعشة منذ أول العام .

    وتأثرت سلاسل الإمدادات الغذائية مع انخفاض الطلب من المطاعم التي أغلقت أبوابها التزاماً بالإجراءات الشديدة التي أقرتها الحكومات في العديد من أنحاء كندا لمواجهة الوباء.

    وقد تأثر مجال صناعة اللحوم بعد أن تم غلق الكثير من مصانع المعالجة داخل كندا والولايات المتّحدة الامريكية بشكل مؤقت نتيجة الجائحة.

    وقد اغلق مصنع كارغيل لمعالجة اللحوم في مدينة كالغاري لمدة أسبوعين بعد أن بينت اختبارات كوفيد-19 نتائج إيجابيّة لعدد 900 عامل.

    وقد أصيب 600 عامل داخل مسلخ داخل مدينة بروكس في ألبرتا، ما نتج عنه خفض وتيرة العمل فيه.

    وتسبب كل هذا في زيادة أسعار اللحوم داخل محلات التجزئة، ولكنه أثر بالسلب على سلاسل التوريد مع زيادة رؤوس الماشية ، وقد أوقع الضرر علي مشغلي حقول التسمين الذين كانت الماشية جاهزة  عندهم للذبح .

    وفي حين تصل أرباحهم من رأس الماشية ما بين 50 و 100 دولار، تقع الخسائر ما بين 200 و300 و400 دولار لكل رأس ، باتباع للفترة الزمنية كما صرح كريغ كليمر الباحث الاقتصادي الزراعي الرئيسي في مؤسسة فارم كريديت كندا ، من أكبر المقرضين الزراعيّين المسئولين عن إعطاء الخدمات الماليّة الشخصيّة داخل القطاعات الزراعية بما يتضمن قطاع المزارع.

    وقد رجحت مؤسسة فارم كريديت كندا أن تصل أسعار المواشي الجاهزة للذبح داخل ألبرتا إلى انخفاض بنسبة 12% من متوسط الخمس سنوات.

    _
    شاهد أيضاً : ترودو يمنح الثقة من جديد لوزير المالية بيل مورنو

    _
    انتهت المقالة


    كلمات دلالية

    أخبار المقاطعات الكندية ,أخبار أصحاب الماشية فى مقاطعة ألبرتا ,قلق منتجى اللحوم و أصحاب الماشية فى كندا ,تأثير أزمة كورونا على أصحاب الماشية فى كندا ,أخبار كندا بالعربى ,
    _
    المصادر

    Alberta’s massive cattle backlog is easing but trepidation lingers

    COVID-19 : les éleveurs de boeuf albertains à la fois optimistes et inquiets

    Canada News Arabic كندا نيوز عربى

    الاقسام :
    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق