أسباب و مميزات الهجرة و الدراسة فى كندا

أسباب و مميزات الهجرة و الدراسة فى كندا
539
0 تعليق
جودى صالح

    أسباب و مميزات الهجرة و الدراسة فى كندا

    ارتفع عدد الطلاب الدوليين داخل كندا بنسبة ثلاثة أضعاف خلال العقد السابق إلى ان وصلوا خلال العام 2018 إلى 570000 طالب.

    ومن خلال مركز التعليم الدولي فقد حصلت كندا خلال الوقت الحالي على المركز الرابع بين الدول من حيث استضافة للطلاب ، وتأتي بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا،.

    وقد اوضحت بيانات اليونسكو بوجود 5.3 مليون طالب خلال عام 2017 مقارنة بعدد 2 مليون خلال عام 2000.

    شاهد أيضاً : خطواتك للدراسة في كندا

    أسباب و مميزات الهجرة و الدراسة فى كندا

    وسوف تستمر هذه الأرقام في الزيادة ويرجع ذلك إلى زيادة سكان الطبقة المتوسطة داخل الأسواق الناشئة .

    شاهد أيضاً : 8 من اسهل الجامعات الكندية من حيث إجراءات القبول | الدراسة فى كندا

    _

    سبب اختيار الهجرة و الدراسة فى كندا

    تعتبر دولة كندا مقصد للكثير من الأشخاص للحصول على تأشيرة الدراسة خلال الوقت الحالي فهى تعتبر منخفضة المصاريف ويرجع ذلك الي انخفاض الدولار الكندي أمام العملات الرئيسية الأخرى.

    وفي الوقت ذاته التي تعتبر فيه المصاريف الدراسية للطلاب الدوليين أعلى من المصاريف الدراسية التي للطلاب الكنديون، ولكن تعتبر المصاريف هذه بالمقارنة بالمصاريف الدراسية ورسوم المعيشة في أمريكا أو أوروبا اسعار تنافسية .

    ويعتبر السبب الأول تجاه قصد الطلاب الدوليين إلى كندا ، بفضل جودة التعليم داخل الجامعات والكليات الكندية, من خلال المكتب الكندي للتعليم الدولي(CBIE) .

    ويعتبر السبب الثاني هو تمتع دولة كندا بمجتمع متفتح ودائما مرحب بكل المهاجرين اليه .

    وفي هذه الاثناء التي تزيد فيها الأحاسيس المعادية للوافدين في الكثير من البلاد ويعتبر هذا أهم ما يميز كندا .   

    فغير الكثير من الدول الأخرى ، كندا تعطى الحق للطلاب الدوليين في العمل بنظام دوام جزئي خلال الدراسة حتى يستطيعوا تحمل نفقات أنفسهم .           

    وبعد انتهاء مرحلة الدراسة، بإمكانهم الحصول على تصريح للعمل (PGWP) وهو يعطيهم فرصة من اجل البقاء داخل كندا لمدة ثلاثة سنوات والعمل بنظام الدوام الكامل .  

    ومن خلال نظام express entry يتم إعطاء الطلاب الذين يريدون الاقامة داخل كندا نقاط اضافية , كما يكون أمامهم الاختيار بين الكثير من طرق الهجرة المتاحة .

    ومن خلال هذا يظهر الكثير من  الأمور ، مثل:

    تتطلع كندا إلى استقدام العديد من الوافدين بسبب أعمار السكان الكبيرة  وقلة أعداد المواليد.

    وقد اشارت الإحصائيات التي أعدتها هيئة الإحصاء الكندية أن الطلاب الدوليين الذين يتحولون الي مهاجرين  ينجحون في سوق العمل ويرجع هذا إلى كونهم شباب ومتعلمين ويمتلكون خبرة عمل من داخل كندا ويتكلمون اللغتين الإنجليزية أو الفرنسية بجدارة.

    وقد بينت الأبحاث أن نصف طلاب كندا الدوليين يرغبون في النهاية استكمال حياتهم داخل كندا.

    شاهد أيضاً : شرح برنامج الاكسبريس انتري Express Entry للهجره الي كندا ( برنامج رقم 1 )

    أسباب و مميزات الهجرة و الدراسة فى كندا

    _

    ماهو المتوقع في السنوات القادمة

    من الضروري أن تستمر أعداد الطلاب الدوليين داخل كندا في الزيادة بسبب الأسباب التي بيناها أعلاه أيضا مع وجود العوامل الديموغرافية.

    وقد قلت المجموعة الديموغرافية في الجامعات الكندية ( الطلاب الكنديين الذين ما بين 18 و 24 عام ) ويرجع ذلك الي قلة أعداد المواليد .

    وهذا يشير إلى أن العملية التعليمية في كندا ستستمر في الاعتماد على الطلاب من الخارج لمواصلة عملها.

    ولكن من الضروري البحث عن أمر دولة كندا هل سيزيد نجاحها  في حالة تعدد بلاد الطلاب الدوليين.

    خلال الوقت الحالي نسبة 54% من الطلاب يأتون من الصين والهند .

    ويعتبر هذا التعدد مفضل من حيث المساعدة في  إقامة الكثير من العلاقات الاقتصادية مع دول العالم.

    وتقوم خطة التعليم الدولي الجديدة في كندا على استقبال نسبة أكبر من الطلاب من احدي عشر بلد لديها أولوية خلال الفترة ما بين 2019 وحتى 2024 .

    وخلال عام 2018 ، بدأ حوالي 60،000 طالب من هذه البلاد اكمال تعليمهم داخل كندا , بنسبة وصلت إلى 16% من إجمالي الطلاب الدوليين ، ولن تتغير هذه النسبة خلال الأعوام الاخيرة .

    ومن الأمور الطبيعية أن ارتفاع عدد الطلاب  يؤدي إلى ارتفاع عدد المقيمين الدائمين ويرجع هذا إلى طرق الهجرة الكثيرة المتاحة لهم و البرنامج الدراسى المتاح لهم.

    وخلال عام 2018 ، تم اعطاء 25% من أصل ما يقرب من 90.000 طالب دولي سابق دعوة من قبل الحكومة لتقديم طلب للحصول على إقامة دائمة وهذا من خلال برنامج Express Entry.

    وسوف يتم استمرار تأثير الطلاب الدوليين أيضا على زيادة نمو الاقتصاد , فقد قدرت الحكومة الكندية أن الطلاب من خارج كندا شاركوا في الاقتصاد بمبلغ 22 مليار دولار , ودعموا 170 ألف وظيفة خلال عام 2018 .

    وعلى صعيد آخر، دولة كندا لم تتماشى مع الاستهلاك المتزايد , وتعمل الجامعات والكليات في العديد من الأوقات على تقديم المساعدة في التعليم والتسوية لتقديم الطلبات العديدة للطلاب الدوليين.

    وقد اخذ الأمر الكثير من الإصلاحات قبل أن تقوم الحكومة الفيدرالية والمحلية بجعل الطلاب الدوليين في المقدمة .

    ولا تكفي دعوات التسوية الفيدرالية والإقليمية الطلاب الدوليين كلهم بالرغم من ان العديد منهم أصبحوا مهاجرين , ومع وجود شكل من أشكال من القصور فيها، ويعتبر موضوع الطلاب الدوليين في كندا هو موضوع إيجابي .

    وسوف يرجع الكثير من الطلاب إلى بلادهم مرة أخرى ليكونوا رواد الأعمال والحكومات والأعمال الاجتماعية في المستقبل.

    _
    شاهد أيضاً : أهم 5 أسباب لرفض الفيزا الدراسية فى كندا

    _

    كلمات دلالية

    الهجرة و الدراسة فى كندا , ما يميز الهجرة و الدراسة فى كندا ,اللغة المطلوبة فى الهجرة و الدراسة فى كندا ,يمكنك الإقامة و الهجرة و الدراسة فى كندا,التقديم على برنامج الدراسة فى الجامعات الكندية ,للهجرة إلى أفضل المدن للدراسة بها ,أكثر مميزات الهجرة و الدراسة فى كندا ,مستوى قبول الطلاب فى الهجرة و الدراسة فى كندا ,
    _

    المصادر

    المكتب الكندي للتعليم الدولي 

    PGWP

    Express entry

    Canada News Arabic C.N.A

    .

    الكلمات الدلائلية :
    اترك تعليق